Archive for 31 ديسمبر, 2010

سنة مسحها موج الزمن و إبتدت سنة جديدة…خواطر 2011 و كل سنة و إنتم بألف خير :)

يا ترى إيه أهم أهدافكم فى 2011؟ تعالوا نتشارك و نعبر عن أحلامنا علشان نحمس بعض إننا نحقق أهدافنا 🙂

يا ترى إيه أهم أهدافكم فى 2011؟ تعالوا نتشارك و نعبر عن أحلامنا علشان نحمس بعض إننا نحقق أهدافنا 🙂

هو ليه تعليم الموسيقى فى المدارس متخلف؟! و راحت فين آلة الأكورديون؟

أنا عارفة إن بعضكم حيقوللى إن التعليم كله متخلف و إنها مجتش على الموسيقى! لكن أسوأ أنواع التعليم هو إللى ميدليكش فرصة إنك تكتشف إن عندك موهبة أساسا! الحقيقة أنا مريت على كل الآلات الموسيقية الطفولية من هارمونيكا و ميلوديكا و إكسيلفيون و أكوردين و بعدين أورج و كنا بتعلم العزف بأكثر طريقة متخلفة ممكن تتخيلوها: المدرسة كانت بتحفظنا السلم الموسيقى علشان نعزف الغنوة صح! علشان كده أنا لسه فاكرة إن أغنية السلام الجمهورى سلمها الموسيقى هو: دو فا فا   دو فا فا   فا صول لا فا   لا سى دو لا فا    صول لا فا مى صول فا. بالله عليكم لما أى طفلة تتعلم عزف بالطريقة دى إزاى ممكن تعرف إذا كانت تقدر تعزف سماعى؟!

الحقيقة ده كان إكتشاف تاريخى بالنسبة لى و عرفته لوحدى بعيد عن تأثير المدرسة المتخلفة! كنت قاعدة بلعب على الأورج و فجأة لقيت نفسى بعزف أغنية “الربيع” للفنان الخالد  فريد الأطرش! ذهلت جداو طبعا لو سألتونى إيه السلم الموسيقى للغنوة حقوللكم إنى معرفش خالص!  كل إللى عملته أنى حطيت إيدى على الأورج و النغمة طلعت لوحدها.  و بعد كده لما إبيديت أغنى صولوا فى المدرسة,  مخدتش أى vocal! كنت بحفظ الغنوة و أغنيها و دمتم!

لكن أروع قرار موسيقى أخدته فى حياتى كان إنى أتعلم كلاسيك جيتار على كبر فى كندا و كان ممتع لأقصى درجة تتخيلوها. الآلات الوترى حاجة تانية خالص فى الإحساس لإن الواحد بيلمس الأوتار بإيديه  و بيكون حاضن الآلة و ده إحساس حميل جدا.  أنا كنت حاسة إنى كنت عايشة قصة حب غير مشروط مع الجيتار بتاعى 🙂 (هو مكانش بتاعى بصراحة أنا كنت مأجراه!) و إن شاء الله نفسى خلال شهرين تلاتة بالكتير أرجع أدرس كلاسيك جيتار تانى. إدعوا لى 🙂

السؤال التانى إللى ملخبطنى إختفت فين آلة الأكورديون؟ مبقيتش أشوف أى فرقة بتستعملها خالص! ليه كده مع إنه آلة جميلة و صوتها مميز؟ أكيد كلكلم عارفين مقطوعة “شيك شاك شوك” المقطوعة دي فيها الأكورديون بيعمل صولوا رائع. ده مجرد مثل واحد من أمثلة كتير. أتمنى إن الآلة الجميلة دى متختفيش زى غيرها!

و يا جماعة أنصح أى حد عنده موهبة موسيقية أو غنائية إنه يدرس فى الكونسرفتوار أو أى مكان متخصص من سن صغير لإن الموسيقى و الغناء فى المدارس قمة التخلف و عجبى!!

ربطات طرح طويلة مبتكرة (1) – بصوا يا بناتيت على النيو لوك ده….

إزيكو يا بناتيت 🙂 فى مقالة حاجات مش فاهماها فضفضت معاكم إنى مش قادرة استوعب ليه مصصمات الطرح مش معبرين الطرح الطويلة خالص! و لإن الحاجة أم الإختراع زى ما يقولوا و لإنى بلا فخر أكتر إنسانة بتحب التجديد فى اللبس و فى كل حاجة فربنا وفقنى و صممت النيو لوك إللى باين فى الصور إللى تحت.


الفكرة سهلة جدا أنا ربطت الطرحة الفوشيا بنفس طريقتى العادية و بعد كده حطيت الطرحة البضية  بالشكل إللى إنتم شايفينه. طبعا فى أفكار كتيرة ممكن تعمليها للطرحة الفوقانية و ياريت لو جربتو أى حاجة تبعتولى الصور.  مستنية رأيكم  🙂

ما أجمل الأمومة…علشان الروعة دى أنا بعشق كاميرا موبايلى

اغنية “نسمة” – نفسى أكون فى عز البرد نسمة…

أغنية “نسمة”

نفسى أكون فى قلب الليل نجمة

نفسى أكون لكل حزين بسمة

نفسى أكون فى عز البرد نسمة

 

نجمة تضوى بكل حماس

نجمة بتهدى قلوب الناس

نجمة  تشع غنا و إحساس

نفسى أكون.. نفسى أكون.. نفسى أكون نجمة

 

نفسى أكون فى قلب الليل نجمة

نفسى أكون لكل حزين بسمة

نفسى أكون فى عز البرد نسمة

 

بسمة صافية و نبع حنان

بسمة تشيل كل الأحزان

بسمة أمل تحيى الوجدان

نفسى أكون.. نفسى أكون.. نفسى أكون بسمة

 

نفسى أكون فى قلب الليل نجمة

نفسى أكون لكل حزين بسمة

نفسى أكون فى عز البرد نسمة

 

نسمة تملى الدنيا حياة

نسمة حب و خير و دفا

نسمة صيف من بعد شتا

نفسى أكون.. نفسى أكون.. نفسى أكون نسمة

 

نفسى أكون فى قلب الليل نجمة

نفسى أكون لكل حزين بسمة

نفسى أكون فى عز البرد نسمة

 

نفسى أكون أكون حاجات كتير

تعلى (توجد شدة مفتوحة على العين) و تبنى و لها تأثير

شمعة دافية و قلب كبير

نفسى أكون.. نفسى أكون.. نفسى أكون نسمة

 

عارفين مين مثلى الأعلى فى المثابرة؟ إبليس!!! الفنون جنون أسألكم الدعاء…

سبحان الله! لما كنت بشتغل مبرمجة كانت كل مشاكل البرمجة بتتحل وقت الصلاة بطريقة عجيبة لدرجة إنى كنت بقول لزمايلى: واضح إن إبليس يعرف Microsoft!  🙂

و دلوقتى لما ربنا كرمنى و سبت البرمجة و عندى وقت أعمل الحاجات إللى بحبها زى ما شرحت فى مقالة  LancersCafe نفس المشكلة بتتكررو أبرز مثل على كده حكاية سندريللا الخيبة!!

“لأقعدن لهم صراطك المستقيم”. فعلا إبليس مثابر و مش بييأيس و لما بنسد عليه مدخل بيدخلنا من مدخل تانى لكن فى النهاية إحنا إللى بنختار تصرفاتنا و على رأى الشيخ الشعراوى الله يرحمه كان يقول إن الشيطان بيدينا طرف الخيط لكن إحنا إللى “بنكر” يعنى بنفك الخيط بمزاجنا! علشان كده فى النهاية حيقولننا: “لا تلومونى و لوموا أنفسكم”

الفنون جنون و أنا مجنونة غنا! بمعنى إنى ممكن أفضل أغنى 3 ساعات متواصلة و معملش اى حاجة تانية مع الغنى! ما أنا ممكن أغنى و أنا بعمل شغل البيت مثلا  أو أحضر لبنتى إللى جاية من المدرسة لقمة تاكلها لكن أنا بكون فى حالة إسمها Flow.  و دى درجة عالية جدا من الإندماج فى الغنا بتخلينى مبعملش أى حاجة تانية خالص وال  Flow ده برضه بيحصل للعازفين و بعض أنواع الرياضيين.

أيا كان المسمى الشئ المؤكد إن حبى للفنون بصفة عامة و للغنا بصفة خاصة مأثر على توازن حياتى و على إنى أأدى حقوق ربنا وواجباتى كأم و إلتزامات شغلى على الوجه الأمثل.

آخر كارثة حصلت إنها طقت فى دماغى يوم الأربع إللى فات إنى أعمل فيديو كوكتيل الأغانى  القديمة رغم إن كان عندى شغل متلتل و كنت عارفة إنى مسافرة !  و رجعت من السفر على ساقية الصاوى لإن كان فيه مهرجان الأداء الساخر ( Stand up Comedy) و طبعا بصفتى كوميديانة كبيرة مش معقول حدث جلل زى ده يفوتنى 🙂

النتيجة إيه؟! الشغل إللى كان عندى وقت طويل أخلصه إتكربس على دماغى و قعدت إتدبست فيه زى التلميذ البليد إللى بيذاكر ليلة الإمتحان و لسه مخلصة تسليمه!

علشان كده كتبت المقالة دى علشان أفضفض معاكم و يا ريت تدعوا لى  🙂