محتوى الرؤية النقدية التى قدمتها لكتاب “مصر على كف عفريت” للكاتب الكبير جلال عامر لبرنامج عصير الكتب

بعد إستمتاعى بمشاهدة  الحوار الشيق للكاتب جلال أمين فى برنامج صباح الخير يا مصراليوم , قررت أن أنشر محتوى الرؤية النقدية التى قدمتها لكتاب “مصر على كف عفريت” للكاتب الكبير جلال عامر لبرنامج عصير الكتب و أتمنى أن يستفيد منها قراء المدونة. و كنت قد قدمتها فى ديسمبر الماضى قبل أى أحداث. لكن مجرد عنوان الكتاب “مصر على كف عفريت” يعكس صدق تحليل الكاتب جلال أمين لما كانت عليه مصر قبل ثورة يناير. و إذا كان أحد قراء هذه المقالة قد قرأ الكتاب الأصلى يسعدنى مشاركته بالرأى و التعليق. وكلمة أخيرة قالها الكاتب جلال عامر اليوم (فى التليفزيون المصرى 🙂 ) أن مصر ما بعد الثروة ممكن أن تتحول إلى صومال أو افغانستان جديدة إذا لم يقم كل منا بواجبه.   أدعو الله أن يوفقنا جميعا لما فيه الخير لأنفسنا و بلدنا. اللهم آمين.

بسم الله الرحمن الرحيم

رؤية نقدية لكتاب “مصر على كف عفريت” للكاتب الكبير جلال عامر

مضمون الكتاب:

كتاب “مصر على كف عفريت” عبارة عن كوميديا سوادء  ترصد بالشرح و التحليل سلبيات المجتمع المصرى وأوضاعه المتردية فى العصر الحديث.  الكتاب يتكون من مجموعة مقالات مجعمة سبق نشرها فى الصحف المصرية و كدأب كاتبه المتميز فإن الكتاب إتسم بقدر كبير من العمق الذى لا يخلو من سخرية لاذعة. الكاتب تعرض لقضايا كثيرة تشغل الشارع المصرى منها الصحة و التعليم و البطالة و الفتنة الطائفية و الهجرة و الفساد الحكومى والتدهور الإعلامى والتطرف الدينى و التهديدات الأمنية و التحرش الجنسى و غيرها.

إيجابيات هذا الكتاب الممتع من و جهة نظرى

الكتاب يعكس ثقافة واسعة و علم غزير بتاريخ مصر القديم و المعاصر و تاريخ الثقافات الأخرى كما يعكس ثراء الكاتب الفكرى و قدرته على إكتشاف الجذور الفعلية  للمشاكل و رصدها. و قد إتسم إسلوب الكتاب بقدر كبير من الإثارة و التشويق  و الإمتاع مما جعلنى كقارئة متحيرة ما بين الضحك الهستيرى  على إسلوب الكاتب الطريف و الغير تقليدى فى تناول القضايا و ما بين البكاء على أوضاعنا المؤسفة! و الحقيقة إن الكتاب على قدر كبير من العمق و قرأت معظم محتواه أكثر من مرة و فى كل مرة كنت أجد كنوز جديدة بين السطور. أبرز ما ميز الكاتب إستخدامه إسلوب المقارنة بين نقيضين أو بين شيئين قد يبدو لأول وهلة أنهم غير مرتبطين لكن الكاتب إستطاع ببراعة أن يقنعنا أن بينهما علاقة و ثيقة.

و أذكر فى هذا الصدد بعض المقارنات الطريفة التى أوردها الكاتب على سيبل المثال لا الحصر:

  • مقارنة بين إهتزاز مصر بسبب زلزال حقيقى عند القبض على سعد زغلول  وبين إهتزازها بسبب زلزال “أونطة” عند القبض على تامر حسنى!
  • مقارنة بين “بييردى بيمارشيه ” مؤلف المسرحية الفرنسية “حلاق  إشبيلية” و بين وزير المالية “يوسف  دى بطرس”!
  • مقارنة طريفة بين التنوع الصارخ فى محتوى مادة التاريخ لنفس الحدث فى عهد الرؤساء المختلفين بهدف “بروزة” الرئيس الحالى و جعله صاحب الفضل الأوحد فى كل إنجازات مصر منذ عهد آدم عليه السلام حتى اليوم!
  • أما أروع المقارنات و أعمقها من وجهة نظرى كانت فى مقالة “شيلوا الدش” حين وصف مصر ما قبل الثورة بأنها “حرية مواطن بلا حرية و طن” و أن مصر ما بعد الثورة تعكس “حرية وطن بلا حرية مواطن”! هذه الجملة على قدر كبير من العمق و تحمل فى طياتها الكثير من الحقائق الموجعة التى تحتاج لدارسة نقدية خاصة بها  بل تحتاج إلى رسائل ماجستير و دكتوراه.

ما إفقدته بين طيات هذا الكتاب الرائع

الحقيقة أنا لى مأخذين على الكتاب.  المأخذ الأول: أن الكاتب فى تناوله للظواهر السلبية ركز فى معظم مقالاته على توجيه اللوم للحكومة و إعتبار الشعب “ضحية” و أنا و إن إتفقت معه على وجود قصور كبير و مآخذ لاينكرها منصف فى الجهاز الحكومى أختلف معه على أن الشعب مغلوب تماما على أمره. أنا مؤمنة تماما بالعبارة الشهيرة “يا فرعون إيه فرعنك؟!”. يجب أن نعترف أن الشعب المصرى قد أصابه قدر كبير من التراخى و السلبية و تقبل الأمر الواقع فى الآونة الأخيرة. كما ساد جو من الجمود الفكرى و قلة الإقبال على الثقافة و الإطلاع مما ساهم فى زيادة التطرف الفكرى و إنقسام المجتمع ما بين المتشددين بشكل أعمى و بين المقلدين للغرب بشكل أعمى حتى فيما يخالف أعرافنا و تقالدينا.

المأخذ الثانى أننى كنت أتمنى أن أجد ولو شعاع ضؤ واحد فى ظلمة مجتمعنا القاتمة. كنت أتمنى أن يفتح الكاتب باب الأمل و أن يحث الشباب أن يصنعوا التغيير المنشود بالإصرار و الكفاح و بأن يبذل كل منا دوره على الوجه الأمثل فى إطار تخصصه و قدراته. طبعا أنا مدركة أن الكاتب لا يملك عصا سحرية لحل المشاكل و لم أكن أتوقع منه أن يرسم صورة خيالية لمصر و قد أصبحت “يوتوبيا” بعد عامين من الآن! لكن كنت أتوقع أن يرسل رسالة أمل يستحث فيها كل مصرى يحب بلده على أن يكون لبنة فى صرح التغيير المنشود. شعارى هو “بإيدينا بكرة أحلى” و مازلت متمسكة به حتى بعد قراءة هذا الكتاب الرائع.

و ختاما أحيى الكاتب المتميز جلال عامر على هذا الكتاب الرائع كما أشكر أسرة برنامج عصير الكتب أن منحتنى حافزا على  قراءة هذا الكتاب الشيق بأكمله فى وقت قصير. و أتمنى أن تحظى رؤينى النقدية بإهتمام حضراتكم و لكم جزيل الشكر.

مستنية ارائكم و تعليقاتكم ….

2 تعليقان

  1. Posted by خالد أمين on مارس 27, 2011 at 11:07 ص

    التحليل ده جميلو والكتاب بجد أكثر من رائع كعادة الأستاذ جلال عامر..
    بس ليا رد على المأخذين بتوع حضرتك:
    أولاً: جلال عامر هو صاحب نظرية الترزى والقماشة, التى نادى فيها بوجود عيوب واضحة في القماشة وهى الشعب تماماً مثل عيوب الحكومات ونادى بوجوب إصلاح هذه العيوب.
    ثانياً: الكثير من مقالات الأستاذ جلال تعطى الأمل, ولكن بشكل عام ليس مهمة الكاتب الساخر الضحك على الناس, بل لابد أن يرصد العيوب والمشكلات بصدق وأمانة..
    أشكر حضرتك على التحليل الشيق

    رد

    • الف شكر يا خالد على تعليقك و الحقيقة أنا أول مرة اسمع عن نظرية الترزى و القماشة و أشكرك إنك و ضحتها لى.بالنسبة للنطقة التانية أنا كنت أأقصد إن كل واحد فينا لو عمل إللى عليه, مصر حتبقى أحسن دولة فى العالم كما قال غاندى:”كن أنت التغيير الذى تتمناه”. و إحنا كجيل أمى سياسيا و ثقافيا للأسف محتاجين توجيه من المثقفين و محتاجين آليات و خطوات محددة كل واحد فينا ياخدهأ و علشان كده أتمنى إن كتابنا الكبار يساهموا فى غرس هذا الوعى داخلنا.
      و زى ما حضرتك لاحظت بعد الثورة ما و حدتنا, “نعم” و “لا” فرقتنا! و إسلوب الحوار و طريقة ترويج كل فريق لفكرته كان متدنى للغاية. إحنا محتاجين نتعلم فقه ألأولويات و طريقة التعامل مع المخالفين لنا فى الرأى. و يا رب هدف نهضة مصر يوحدنا من تانى. اللهم آمين

      رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s