“بيعة حلال و مكسبها صلاة النبى” – هما دول إللى يستحقوا الصدقة بجد….

“بيعة حلال و مكسبها صلاة النبى” – جملة جميلة قوى قالها شاب كان بيبع أقلام فى المينى باص و الحقيقة عجبتنى و قارنت بينه وهو شقيان طول النهار و يبنط من أتوبيس لأتوبيس علشان لقمة العيش و بين إللى مستسهل الشحاتة على أبواب الجوامع!!! مين فيهم أولى إن إحنا نتصدق عليه؟ إنتوا قولوا…

على فكرة فى ناس مبيقبلوش الصدقة رغم ضحالة إمكانيانهم. مرة شفت واحد بيبيع لب فى الشارع فقلت ديله جنيه صدقة لإنى مش باكل لب فهو إتضايق جدا و رفض وقال لى بكل إعتزاز:”أناببيع لب مبخدش صدقة من حد” طبعا هو مخدش منى فلوس لكن أخد كمية دعوات لا تتخيلوها لإنى إحترمت فيه عزة نفسه. (فى قصة شهيرة فى السيرة النبوية لما سيدنا أبو هريرة رضى الله عنه كان جعان جدا لكن مش عايز يطلب بصراحة فراح كلم سيدنا أبو بكر و عمر عن آيات فى القرآن على أمل إنهم يحسوا بجوعه من نفسهم بس هما ملاحظوش لكن الرسو ل عليه السلام هو إللى أخد باله و حصلت معجزة اللبن إللى كفى ناس كتير ببركة الرسول عليه السلام) ٌ قد إيه سيدنا أبو هريرة كانت نفسه عزيزة! سبحان الله الناس معادن…

ناس بتهين نفسها علشان نكلة وبريزة

و ناس متقبلش الصدقة علشان نفسها عزيزة!  و عجبى… 

أنا هدفى الأساسى من المقالة دى إنى أفكركم  من واجبنا كمجتمع إننا نتكافل و ده يتحقق بحاجتين:

* العمل على إنهاء ظاهرة الشحاتة بالإمتناع عن إعطاء ولو مليم واحد لأى شحات. لكن كلمهم برفق مصادق لقوله تعالى:”قول معروف و مغفرة خير من صدقة يتبعها أذى”

* العمل دعم محدود الدخل الذين “لا يسألون الناس إلحافا”.

أنا بحترم قوى الشباب اللى بيشتغلوا فى الدليفرى و كلهم على فكرة متعلمين و ده بيبان عليهم لكن بدل ما يقعدوا على القهوة ينبدوا حظهم إشتغلوا شغلانة شريفة. ربنا يبارك لهم و يو سع عليهم. فيها إيه إننا لما نطلب أكل ب 100 جنيه إننا ندى الولد إللى جايب لمنا ألكل لغاية بيتنا بقشيش 5 جنيه أو حتى 2 جنيه؟

نفس الكلام ينطبق على عمال نظافة حمامات المولات و كنساين الشوراع. و الله العظيم مرة شفت كناس كبير جدا فى السن لكن كان بيكنس بكل حماس فابتسمت فى نفسى و قلت إن الراجل ده عند ربنا أحسن من وزير مش شايف شغله!!

الفئة التالتة إللى بحس إنها محتاجة صدقة جدا هما رجال الأمن إللى بيقفوا عند البنوك مثلا. و دى شغلانة صعبة جدا على فكرة و طبعا فلوسها قليلة. فيها إيه مثلا إنك لما تروح تسحب فلوس من البنك ترش رشة جميلة على رجال الأمن إللى هناك ولو حتى من باب شكر ربنا على رزقه ليك؟

هما دول يا جماعة إللى يستحقوا الصدقة بجد و لازم ندعم محدودى و معدومى الدخل إللى كانوا أكثر المتضررين إقتصاديا من الثورة حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه لا قدر الله. ربنا يوفقنا جميعا للخير و مستنية تعليقاتكم 🙂  

Advertisements

6 تعليقات

  1. بحيى حضرتك بجد على الموضوع ده
    وفعلن ناس بتهين نفسها علشان نكلة وبريزة و ناس متقبلش الصدقة علشان نفسها عزيزة بس بردو لازم نراعى ان فى ناس كبار عندهم ظروف انهم مش بيقدروا يقفوا على رجليهم الناس دى هتشتغل ازاى الناس دى بجد تستاهل مساعدتنا لأننا فى امس حاجة الى دعواتهم

    رد

    • معاك حق يا يحيى فى النقطة دى طبعا بس المهم يكون فى دراسة لحالتهم يا ما سمعنا عن شحاتين كبار السن و لما ماتوا طلعوا مليونيرات. ألمسألة مسالة تقدير موقف برضه يعنى لو شفت حد كبير قوى فى السن بيشحت و تعاطفت معاه أكيد ده حيكون فى ميزان حسانتك و ربنا يديه على قد نيته لكن أنا ضد إعطاء الشاحتين القادرين على العمل على طول الخط و بالنسبة للأطفال لو معاك حاجة حلوة فى جيبك ممكن تديهالهم. ألف شكر على تعليقك و ربنا يكرمك على إثارة هذه النقطة الهامة 🙂

      رد

      • تماااااااام بس كان سؤال محيرنى ؟؟
        مين يحيى ده؟ :d :D:D

      • هههههههه مش عارفة يا زيزو. اصل أنا لما بشرب جنزبيل بالقرفة بيعمل لى دماغ عالية…
        بس يا ريت تفتكر جايز يكون إسمك يحيى و إنت ناسى و لا حاجة هههههههههههههههههههههه

  2. هههههههههه ما المشكلة انى شارب من الجنزبيل نفسه فمش فاكر اذا كان اسمى زيزو ولا يحيى ولا مرسى 😀

    رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s