رمضان ثورة التغيير (5) – نصائح عملية للثبات على الطاعة بعد رمضان يقدمها دكتور عمرو خالد

كل سنة و إنتم طيبين 🙂

دى أول مقالة بكتبها بعد رمضان و كنت ناوية أكتبها ليلة العيد لكن منعنى المرض و الشغل المتلتل إللى كان لازم أخلصه 🙂 فأنا بعتذر عن التأخر فى كتابة المقالة لكن قد يكون ده للخير علشان لو كان حد فينا مش راضى عن أداؤه بعد رمضان إن شاء الله يستفيد بالنصايح دى.

الصورة إللى فوق هى غلاف الكتيب إللى إشترتيه  و هو من تأليف دكتور عمرو و أنا شايفة إنه قيم جدا. أنا ن شاء االله حلخص أهم ما جاء فيه لكن أنصح بشراء الكتيب الأصلى إن أمكن لتمام الفائدة.

مقدمة أساسية عن أهمية فهم طبيعة العلاقة بين الإنسان و الشيطان حتى لا يتسرب الياس لنفوسنا:

* تكون الشياطين مسلسلة فى رمضان علشان كده أول ما بيحى العيد الشيطان بيهاجمنا بضرواة علشان ييأسنا و يحسسنا إن كل إللى عملناه فى رمضان زى قلته و إن مفيش فايدة فينا! مصداقا لقوله تعالى:”و لقد صدق علهم إبليس ظنه” .

طبعا كل ده كلام فارغ و أى طاعة عملها فى رمضان حتاخد أجرها كامل بإذن الله حتى لو ضعفت شوية بعد رمضان. إحنا بشر و البشر بيغلطوا و إبليس أكد إنه مش حيسيبنا :”لأقعدن لهم صراطك المستقيم” يبقى إبليس هدفه الأساسى إنه ييأسنا من رحمة ربنا و طبعا سهل قوى الإنسان  يحس بكده لو كان ماشى مستقيم فترة طويلة و فجاة راح عامل حاجة بعيدة قوى. لكن الحل بسيط: إعرف إن إبليس هدفه ييأسك و متنولوش غرضه و خايك دايما فاكر قوله تعالى:”قل يا عبادى الذىن أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله” (لا تقنطوا معناها لا تيأسوا).

يبقى لما ربنا يوقلنا منيأسش و إبليس يقولنا إيأسوا نسمع كلام مين؟ اللحظة إللى تكون متضايق فيها قوى من نفسك هى نفس اللحظة إللى لازم تحسن فيها الظن بالله و تسارع بالإستغفار و العودة للطريق المستقيم مصداقا لقوله تعالى: “و يدرؤن بالحسنة السيئة

و أنا ليا مع الشيطان قصص و حكايات ساعات بيعرف يضحك عليا زى ما حصل فى قصة سندريللا الخيبة! و ساعات تانية بكون مصحصحة له.

مثلا لما أخدت على نفسى عهد إنى كل ما أتوضا أصلى ركعتين زى سيدنا بلال رضى الله عنه, جاللى عم إبلبيس و قاللى بس إنت كده حتضيعى وقت و ووراكى شغل و إلتزامات فأنا غظته و بقيت اصلى الركعتين بنية إن ربنا يبارك لى فى الوقت 🙂 غيظة غيظة يا إبليس إلعب غيرها! ساعات بكون حويطة و مش سهلة برضه لإنى مقتنعة تماما إن ذكر الله عمره ما بيكون مضيعة للوقت بالعكس أى حاجة تانية بنعملها فى يومنا هى إللى ممكن تقلقنا لكن لما أصلى ركعتين خفيفتين مبياخدوش 5 دقايق  ممكن هما دول إللى يعملوا بركة فى يومى كله و أقدر أعمل حاجات  أكتر بكتيرمن إللى كنت ناوية أعمله. فأنا من هذا المنبر بأعلن إنتصارى على إبليس فى هذا الأمر. تصفيق حاد 🙂 هههههههههههه

بعد مافهمنا إزاى ننتصر فى حربنا مع الشيطان فى 5 أشياء عملية و سهلة جدا يؤكد دكتور عمرو خالد إننا لو إلتزمنا بيهم حنقدر نثبت على الطاعة بعد رمضان بتوفيق الله:

1- صلى فى المسجد (للرجال) و صلى فى أول الوقت مهما تكن الظروف و النساء يحاولوا يصلوا جماعة إن أمكن

2- إذكر الله كل يوم ولو 5 دقائق:

أنصح بشدة بأذكار الصباح و المساء لأن بها أدعية متنوعة و معظمها ماثور عن الرسول عليه السلام. الأذكار لها 3 فوائد رائعة من وجهة نظرى:

     *  أن تكتب من “الذاكرين الله كثيرا و الذاكرات”

     * أن تحيى سنة الرسول عليه السلام بذكر أدعيته المأثورة

     * وقاية للإنسان من الحسد و السحر و غيرها من الشرور

3- إدعو الله كل يوم و لو دقيقتين (أذكار الصباح و المساء تشمل أذكار و أدعية فلو واظبنا عليها حناخد فضل الأمرين و بالنسبة للدعاء مش لازم تقعد تدعى بأدعية مأثورة أو مكلكعة من الناحية اللغوية! ممكن تتكلم مع ربنا بالبلدى خالص من غير تكليف 🙂 المهم تكون مخلص فى دعائك و عندك يقين إن ربنا حيستجيب لك و أنصح بقراءة مقالتى عن صالون الدكتور أحمد عمارة لمزيد من المعلومات)

4- إبدأ ختمة جديدة للقرآن وواظب على قراءة و لو صفحة واحدة من المصحف كل يوم ( و زى ما قلتلكم فى مقالة دورى رمضان قراءة صفحة واحدة بتدبر و فهم لمعانى الكلمات أفضل بكتير من قراءة جزء متفهمش منه حاجة! طبعا أحسن حاجة إنك تقرا جزء كامل بتدبر. طيب أعمل إيه معنديش وقت؟ إقرا إللى تقدر عليه  لكن بتدبر و ياريت  تجربوا “وصفة سيدنا بلال السحرية” للبركة فى الوقت. فاكرينها؟  يييييييييييه إيه الزهايمر ده؟! إطلعوا شوفوها فوق حتلاقوها منورة باللون الموف 🙂 سبحان الله مفيش فايدة! انا لازم أهزر بأى طريقة ههههههههههه

5- الصحبة الصالحة: الصاحب ساحب زى ما بيقولوا فإحرص إن يكون لك أصدقاء صالحين يعينوك على الطاعة لإن وجودهم حيفرق كتير جدا و حيسهل عليك المهمة و ده شئ أنا عارفاه عن تجربة.

و ختاما ينصح دكتور عمرو خالد أن تحرص على خدمة الإسلام و ألا تكون عبادتك لله عبادة موسمية تنتهى بإنتهاء رمضان 😦 لإن ده حال كتير من الناس للأسف الشديد فلا تكن واحد منهم لكن إحرص أن تحول الإسلام من شئ طارئ إلى شئ دائم فى حيات وده سهل جدا. مثلا إذهب لحضور درس معين فى المسجد بصفة دورية. إعمل أنشطة خيرية و تطوعية كل إسبوعين و هكذا. المهم تواظب على إن الدين يكون له مكان دائم فى حياتك و النيتجة الرائعة إن ربنا سبحانه و تعالى سيكون له مكان دائم فى قلبك و ستنال سعادة الدارين بإذن الله.

اللهم آمين. أسألكم الدعاء و فى إنتظار تعليقاتكم 🙂

2 تعليقان

  1. Posted by Zizo on أغسطس 19, 2012 at 7:15 ص

    موضوع فى منتهى الروعة ومجهود رائع جزاكى الله كل خير
    وان شاء الله كلنا نحاول نواظب على ال 5 حاجات الاساسية دى كل يوم
    وهنتصر على الشيطان بأذن الله صحيح هو كسبنى كتيييير قبل كدة لأنى ماكنتش بقرأ القرآن غير فى رمضان بس
    بس لسة الحياة ماخلصتش وان شاء الله الانتصار هيكون ساحق 😀
    اللهم لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا

    رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s