ناقوس الخطر(1) – كاريكاتير و نكتة مضحكة مبكية عن مصرى “إستكرد” إسرائيلى…

إزيكم يا قرائى الأعزاء 🙂

الكاريكاتير إللى إنتوا شايفنيه فى الصورة من تأليفى و إستوحيته من النكتة إللى حقولهالكو دلوقت. و الحقيقة أنا بعتذر إن النكتة فيها شئ من الإبتذال لكن قيمة عرضها عليكم أهم جزئية الإبتذال من وجهة نظرى.

نكتة يا مصرى يا كبيييير!

كان فى مصرى و إسرائيلى و بنت شابة و إمرأة عجوزة قاعدين قدام بعض فى القطر و بعدين القطر عدى تحت نفق مظلم فمكانش حد شايف التانى و فجأة سمعوا صوت قبلة و حد بيتضرب بالقلم على وشه فلما القطر عدى النفق لقوا الإسرائيلى بيهرش فى خده.

الست العجوزة قالت فى سرها: أما إسرائيلى سافل بجد حاول يقبل البت فلطشته بالقلم

الإسرائيلى قال لنفسه: أما راجل مصرى محظوظ هو يقبل البت و أنا أتضرب بالقلم

المصرى قال لنفسه: يا سلام عليا بست إيدى و بعدين ضربت الإسرائيلى بالقلم على وشه يا مصرى يا كبيييير!

النكتة دى جت لبنتى على الموبايل و أول ما حكيتهالى كان رد فعلى إن ضحكت جامد لكن بعد كده إتضايقت لما تأملت فيها بعمق:

للأسف إحنا قيمنا الجميلة عمالين نفقدها و الغدر ده سمة خسيسة و منحطة من سمات اليهود على مدار تارخهم المخزى و عمرها ما كانت فينا! إزاى نقلدهم فى صفاتهم الذميمة و كمان نفخر بكده؟ أنا لسه كنت بتفرج على محلل سياسى كان بيحكى إن النظام الرأسمالى ساعات بيكرس قيم إستهلاكية على قيم أخلاقية فمثلا هو قال إن الفيفا أهم قيمة عندها قيمة الإثارة علشان كده ممكن مباريات تكون نتيجتها مش عادلة لإن قيمة الإثارة بقت أهم من قيمة الفوز العادل!

و من ناحية تانية ربنا سبحانه و تعالى ذم اليهود لما قالوا: “نحن أبناء الله و أحبائه” و رد على حججهم الباطلة بقوله تعالى :”قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل أنتم بشر ممن خلق

اليهود بيعتبروا نفسهم طبقة راقية و ما عاداهم يعامل معاملة الحيوانات و علشان كده إستحلوا دماء و أعراض غير اليهود و بيسمونا الأممين! فى بروتوكلاتهم . للأسف الشديد بعض المسلمين المتشددين إبتدوا يحسوا إنهم معاهم الحق المطلق فبقوا هما كمان بيسفهوا أى حد غيرهم و هما فى فعلهم الشائن ده بيقتدوا باليهود! دى كانت ملحوظة هامة سمعتها من الدكتور أحمد عمارة و هى فى محلها للأسف. مع إن ربنا سبحانه و تعال نهانا عن هذا الفعل نهى صريح فى القرآن بقوله:”فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى

و لما حضرت درس لدكتورة سوزان الشافعى شرحت فقه الإسلام فى الحرب و إن الرسول نهى بشكل صريح عن الغدر. يبقى إحنا فين من سنته؟!!! 

ويا ريت محدش يقول لى  دى مجرد نكتة! لإن النكت لها أهمية كبيرة و بتعكس قيم الشعوب. أنا ححكى لكم حاحة أول مرة أأقولها على المدونة: أنا طبعا بشوف إحصائيات الصفحات إللى إتشافت على المدونة و تفاصيل تانية كمان. ففى مرة حد ترجم صفحات من مدونتى ب الEnglish عارفين ترجم أنهى صفحات؟ صفحة النكت و مصنف المبادرات التنموية فقط!

ده بيعكس إيه؟ ده دليل إن نكت أى شعب بتقول حاجات كتير قوى عنه و أنا علشان كده انا بدق ناقوس الخطر لإنى شايفة إن نكتة المصرى إللى بيفخر! بغدره بإسرائيلى تعكس إنحراف مخيف عن قيمنا الأصيلة. إنتوا شايفين إيه؟ مستنية تعليقاتكم 🙂

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s