مقتطفات من كتاب “إشراقة روح 2” (1) – اغتصبها فى سن الخامسة فسامحته فنجت من مرض قاتل…إنها لويز ل. هيز الأسطورة

%d9%84%d9%88%d9%8a%d8%b2-%d9%87%d9%8a%d8%b2

قصة لويز ل. هيز من أعظم قصص التسامح التى زلزلت كيانى ومستنى من الأعماق ودفعتنى دفعًا لأن أعيد النظر إلى “حجم” مشاكلى وما ينؤ به كاهلى مما اعتبرته سلفًا “إساءات الآخرين!”

الدرس الأول والعميق الذى يتعلمه كل من يتعرف على قصة لويز هو أنك إذا كنت قد تجاوزت الخامسة من عمرك، فأنت قادر على التسامح!

فالطفلة لويز تعرضت للضرب والإيذاء البدنى منذ نعومة أظافرها فضلا عن أنها تعرضت للاغتصاب فى سن الخامسة. وكانت النتيجة الحتمية لكل هذه الوقائع المؤلمة أن الطبيب أخبرها أنها مصابة بالسرطان وأن لديها 3 أشهر لإجراء عملية جراحية وإن لم تفعل، ستكون معرضة للموت الوشيك. لم تكن لويز تدرك حينذاك أن التسامح هو طوق النجاة الذى سيشفى قبلها ويحرر روحها قبل جسدها…

دعونا نستمع للويز وهى تروى قصتها المؤثرة:

كأى إنسان يفاجئه الطبيب بإصابته بمرض قاتل، كان رد فعلى التلقائى حينما علمت بإصابتى بالسرطان هو أننى شعرت بالهلع والذعر الشديد. لكن سرعان ما ذكرت نفسى بما علمته سلفًا من أن العلاج النفسى وتغيير المفاهيم االسلبية الراسخة ثبتت فعاليته فى حالات مشابهة لحالتى. إدراكى أن تراكم مشاعر الكراهية المكبوتة لفترات طويلة هى العامل الأول فى الإصابة بالسرطان، كان حافزًا لى أن أعقد العزم أن لدى الكثير من ‘العمل العقلى’ لأقوم به. فبدأت على الفور العمل مع معلمى الروحانى الذى ساعدنى على استبدال مشاعر الكراهية بمشاعر فياضة من التسامح العميق. وأيضا حرصت على الذهاب لخبير أغذية ساعدنى على ‘تنقية’ جسدى (Detoxifying). ما بين التطهير العقلى والجسدى، كل ما احتجته هو 6 أشهر كى يبشرنى الطبيب بما عرفته سلفًا خلال رحلتى الرائعة فى سماء النقاء الذاتى… لم يفاجئنى الطبيب هذه المرة حينما أخبرنى أننى قد شفيت تمامًا ولا يوجد فى جسدىى أى أثر ولو طفيف للمرض اللعين. والمفارقة أننى مازالت أحتفظ بالتقرير الأول لإصابتى بالسرطان كتذكرة على أننى كنت فى فترة من فترات حياتى ‘مبدعة فى السلبية’.”

منذ ذلك الحين كرست، لويز حياتها لتكون مثلا مجسدا لقوة الحب والتسامح بين الناس فصارت محاضرة عالمية وألفت أكثر من 27  كتاب أكثر مبيعا كلها تتمحور حول قوة الحب والتسامح فى تحقيق الاستشفاء الذاتى للإنسان كى يعيش حرًٍا وينعم بالسعادة والإشباع فى كل جوانب حياته.

قلمى يقف عاجزًا عن التعقيب على هذه القصة المؤثرة  لكننى خرجت منها بحقيقة ناصعة:

مهما بلغت كراهيتك لمن أساء إليك، أحب نفسك بالقدر الكافى لأن تسامحه.

وقد كتبت مقالة عن قصة لويز باللغة الإنجليزية ونشرتها فى موقع أمريكى يمكنكم الإطلاع عليها من خلال الرابط التالى:

http://searchwarp.com/swa602683-Now-I-Know-That-Forgiveness-Is-Pure-Self-Love-Thanks-Louise.htm

*** هذه المقالة جزء من كتابى القادم “إشراقة روح 2” إنتظروا صدوره قريبا بمشيئة الله تعالى على منصة “كتبنا” للنشر الإلكترونى ***

سلسلة كتب “إشراقة روح” هى أول سلسلة لكتب تفاعلية توظف الرسوم والشعر والتنمية البشرية فى التعمق فى فهم ودارسة آيات القرآن الكريم. تم بحمد االله وتيسيره وتوفيقه نشر الكتاب الأول فى هذه السلسلة: إشراقة روح (1) – تأملات فى قوله تعالىفلا اقتحم العقبة” – نحو علاقة أعمق بالقرآن الكريم.

لينك تحميل كتاب “إشراقة روح 1”:

 http://kotobna.net/Book/Details?bookID=816

كتاب-إشراقة-روح-هبة-الله-حسنى-صورة

فى انتظار تعليقاتكم …

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s