“أينعت” – قصة قصيرة جدا من تأليفي…#المبدعة_الربانية

نفضت التراب عن مذكراتها البالية، فتراقصت الحروف أمام عينيها تراوغها بدلال خلاب. وقبل أن يجرفها تيار فضولها الكاسح، صفعتها مشاعرها المتضاربة بقسوة ووحشية. فباتت لا تجرؤ على طي الصفحات، كأنها تقتنص ما ليس لها… كأنها تنتهك خصوصية إمرأة أخرى…وكأن يديها المرتعشتين اليوم لم تخطا بالأمس تلك ال…

وقبل أن يغتالها الخزي ويلتهمها الندم، تجلت أمامها الحقيقة ناصعة…نقية…بيضاء بلون قلبها. لقد انمحت تلك السطور من عقلها ووجدانها لأن القدر كتب شهادة ميلادها مرات عديدة. وبقدر ما كان المخاض موجعا، فقد كان شافيا. فاليوم قد أينعت كفراشة طليقة أثملها ضؤ الشمس حينما داعب عينيها للوهلة الأولى. فهل تعود طوعا إلى “شرنقة” الماضي؟!

 

في انتظار تعليقاتكم…

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s