Archive for 29 يناير, 2019

سامح نفسك أولا (2) بالفيديو قيم علاقتك بنفسك مع سكتش “الكباية اتكسرت” #ورشة_سامح_نفسك_أولا #المبدعة_الربانية

 

إيه علاقتك الحالية بنفسك؟ بتقول إيه لنفسك لما تغلط؟ اتفرج على سكتش «الكباية اتكسرت!» واعتبر إنك بتمثل دور لاأم ونفسك هي الطفلة إللي غلطت…انت زي أنهي أم فيهم؟؟

في انتظار تعليقاتكم..

 

فيلم “الضيف” ما له وما عليه! محاولة جادة للنقد البناء.. #المبدعة_الربانية

اتفرجت مؤخرا على فيلم “الضيف”.. الفيلم في مجمله عجبني وكالعادة خالد الصاوي تفوق على نفسه وأحمد مالك قدم دور مميز.. استمتعت جدا بالمشاهد الحوارية الطويلة لأنها  كانت تشبه المناظرات اللي بتعرض الرأي والرأي الاخر ..

وأنا في المجمل متفقة مع كل الأراء اللي طرحها الفيلم من وجهة نظر شخصية خالد الصاوي كممثل للإسلام المعتدل فيما عدا جزئية الحجاب!

الكلام عن إن الحديث المنسوب للرسول عليه الصلاة  والسلام في الحجاب حديث ضعيف ممكن يكون صحيح .. لكن ليه في تجاهل للآيات القرآنية الصريحة اللي أمرت النساء بتغطية الشعر والجسم؟ كل معارضي الحجاب بيتجاهلوا هذه الآيات رغم أن نسبة كبيرة منهم مؤمنين بالقرآن في حد ذاته!

ومنطقهم المقبول أن الإمام  البخاري وغيره من علماء السلف –  مع كامل تقديرنا لعلمهم واجتهادهم – مش معصومين وإننا مينفعش نعيش بعقلية “هكذا الفينا عليها اباءنا” وده كلام مقبول تماما بالنسبة لي. لكن سبحان الله ان منطقهم ده تلاشى في ثانية لما حبوا يتكلموا عن الحجاب وفجأة بقى عدم تحجيب الشيوخ لبناتهم في منتصف القرن الماضي دليل ان الحجاب مش فرض! هو احنا بنقلد الشيوخ وننقاد لهم بشكل أعمى. ولا بنشغل عقولنا؟ اشمعنى مع الحجاب بقيت ممارسات بعض الشيوخ في منتصف القرن الماضي مثل يحتذى ؟!!!

والأهم من كده ايه رأيكم في آيات الحجاب الصريحة في القران؟

سمعت اقاويل غير صحيحة ان الفيلم بيحرف القرآن. ده كلام غلط وغير منصف. الكاتب فيما يتعلق بالحجاب تجاهل الايات القرآنية الخاصة به ولم ينقاشها اطلاقا واكتفى بالكلام عن حديث ضعيف كإن هو  الدليل “الوحيد” على ان الحجاب فرض !!

وعلى فكرة الكاتب ابراهيم عيسى اخته منتقبة وزوجها سلفي وده كلام انا سمعته منه شخصيا فهو إنسان منفتح من وجه نظري وبيعجبني فيه حبه الشديد للغة العربية وعلشان كده اذا قابلته مرة هسأله عن رأيه في الآية الكريمة “وليضربن بخمرهن على جيوبهن”.  الخمار يعني غطاء الرأس في اللغة العربية.. واللام لام الأمر..فياترى هو فاهم الآية دي إزاي؟

بعيدا عن هذا الأمر الكاتب قر ببراعة يفسر إزاي بنت خالد الصاوي في الفيلم -رغم تربيتها المنفتحة _ انجذبت لأحمد مالك رغم تشدده.. البنت قالت لوالدتها إن الحرية الشديدة إللي أهلها قدموهالها كانت “عبء” شديد عليها فكانت محتاجة حد يديها توجيهات مباشرة…

فعلا التبعية سهلة والحرية مرهقة للعقل والفكر لكن الحرية هي نعمة أجل نعم الله سبحانه وتعالى علينا ولولاها لما كان هناك أي معنى أو منطق لوجود الجزاء في الآخرة…الحرية مرهقة ولها ثمن يدفعه طواعية كل إنسان “اختار” ألا ينقاد للمألوف.  (الجملة الأخيرة دي تأمل من عندي ملوش دعوة بالفيلم لكن أعجبت ببراعة إبراهيم عيسى إنه يوجد مبرر مقنع لانجاذب فتاة منفتحة لشاب متشدد.)

أرجو في النهاية أن يكون عندنا سعة صدر للنقاش الراقي والرد على الحجة بالحجة زي ما انا عملت في حدود علمي المتواضع .. اي دعاوي بتكفير ابراهيم عيسى أو منع الفيلم تعتبر جمود وحكر على حرية الرأي خصوصا ان الفيلم لم يحرف القرآن إطلاقا .

وختاماً أرجو إن اللي مشافوش الفيلم “ميستسهلوش” ويصدروا حكم غيابي على حاجة مشافوهاش..

في انتظار تعليقاتكم…

#المبدعة_الربانية

سامح نفسك أولا (1) إزاي تفهم و”تحترم” احتياجاتك؟ #ورشة_سامح_نفسك_أولا #المبدعة_الربانية

كل فكرة وإحساس وشعور وكلام وسلوك مهما بدا سيئا دايما بيكون وراه احتياج مشروع جدا..

على سبيل المثال الحرامي لما بيسرق بيكون عنده احتياج مشروع إنه يكون معاه فلوس لكن لما “بيختار” إنه يسرق بيكون مقتنع إن السرقة هي الطريقة “الوحيدة” إللي يقدر يلبي بيها احتياجه..

في فرق كبييييير بين الاحتياج ووسائل تحقيقه..

الاحتياجات محايدة ومشروعة تماما ومينفعش نتجاهلها أو نلوم نفسنا عليها.. إنما علينا إننا نختار وسائل مشروعة لتلبية هذه الاحتياجات..
إيه علاقة كل ده بالتسامح بصفة عامة؟ وبإنك تقدر تسامح نفسك أولا؟

العلاقة إن أي سلوك صدر منك فيه إسائة لنفسك أو للآخرين كان وراه احتياج مشروع.. فمهم جدا علشان دايرة التسامح تكمل إنك تفهم إيه الاحتياج المشروع إللي كان ورا سلوكك ده علشان تقدر تحققه بطرق تانية إيجابية وبناءة.

مثال: إدمان وسائل التواصل الاجتماعي مشكلة مضايقة ناس كتير لكن هي في الحقيقة وراها احتياج للتواصل… فبدل ما نفضل نلوم نفسنا على الجلوس فترات طويلة على مواقع التواصل علينا إننا “نحترم” احتياجنا للتواصل وبدأ نكون علاقات اجتماعية تناسبنا وتلبي احتياجتنا…

علشان كده إدراك الاحتياجات مهم جدا للقدرة على التسامح وتجاوز الأحداث المؤلمة في الحياة..

مثال آخر: إنسان عانى طول حياته من قسوة آبائه إزاي يقدر يسامحهم تماما؟
لا يكفي إن الإنسان يقول لنفسه إن أهلي كان نتيهم كويسة وعملوا إللي يقدروا عليه.. الكلام ده صحيح بالفعل لكن احتياج ها الإنسان للشعور بالحب والأمان لازم يتلبى..

وبالتالي الإنسان الواعي هو إللي بيربط كل أفكاره ومشاعره وسلوكياته (تجاه نفسه والآخرين ) باحتياجاته المشروعة..

إذا كانت الأفكار أو المشاعر أو السلوكيات متفقة مع قيمه يبقى يستمر عليها لإنه “بيحترم” احتياجاته وإذا مكانتش متفقة مع قيمه يشوف وسائل تانية لتلبية احتياجاته وساعتها هيقدر يحقق التوازن في حياته وهيقدر يسامح نفسه والآخرين والأروع كمان إنه هيقدر يفهم احتياجات الآخرين إللي بتكون السبب في سلوكياتهم تجاهه فهيكون سهل جدا عليه إنه يسامحهم ويعذرهم..

أول وأهم خطوة لاكتمال دائرة التسامح هي:إدراك الاحتياجات

هذه القائمة تعرض حصر لأهم الاحتياجات الإنسانية يمكنك الرجوع لها دائما علشان تفهم نفسك وتفهم الآخرين بعمق وتعيش حياة كلها حب وجمال وتسامح بإذن الله 🙂

في انتظار تعليقاتكم…