Archive for the ‘شعر من تأليفى’ Category

“بحب النبض لما يثور…فى قلب شاعر قلمه جرىء” – كلمات متواضعة فى رثاء شاعر الإحساس سيد حجاب رحمة الله عليه

%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%a7%d8%b9%d8%b1-%d8%b3%d9%8a%d8%af-%d8%ad%d8%ac%d8%a7%d8%a8

 

“إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ “

توفى إلى رحمة الله شاعر الإحساس سيد حجاب ولم يسعفنى قلمى فى رثائه إلا من خلال خاطرة شعرية متواضعة استوحيتها من واحدة من أحب أشعاره الغنائية إلى قلبى “بحب البحر“.

%d8%b4%d8%b9%d8%b1-%d9%88%d9%81%d8%a7%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%a7%d8%b9%d8%b1-%d8%b3%d9%8a%d8%af-%d8%ad%d8%ac%d8%a7%d8%a8-%d8%b1%d8%ab%d8%a7%d8%a1

قال الشاعر الراحل فى مطلع قصيدته “بحب البحر”:

بحب البحر لما يزوم

وبعشق صرخته فى الريح

وأحس فى موجه شوق مكتوم

لناس حرة وحياة بصحيح

 

ردى المتواضع على هذه الكلمات الخالدة:

بحب النبض لما يثور

فى قلب شاعر قلمه جرىء

يرحل وحلمه أمل مبدور

وبصمة فارشة لروحنا  طريق

اجتهدت فى أن يكون رثائى ممزوجا بالأمل لإن الأمل كان حيا نابضا فى أشعار الراحل العظيم سيد حجاب رحمة الله عليه.

Advertisements

من أشعارى “غموض شهرزاد غلب سيف شهريار!” #علامة_تعجب #حيرة_قلم #المبدعة_الربانية

أتعجب من شغف الناس بمعرفة المستقبل! رغم أن الغموض يجعل لكل لحظة آتية احتمالات لا نهائية أما معرفة المستقبل فتجعل حياة الإنسان كفيلم معاد…أفضل ألا أعلم المتسقبل كى أستمتع بالحاضر وأحسن استقبال “المفاجئات” الربانية … ما رأيكم دام فضلكم؟ 🙂

خواطر-شعرية-هبة-الله-حسنى

غموض شهرزاد غلب سيف شهريار

سجد فى محرابها…داب فى حكاياتها…اتسحر …عقله طار

ليه تسرق بكرة من شمس النهارده؟…

ليه تخطف الليل من حضن النهار؟

بكرة مسيره يبوح بسره …

وياخدك على جناحه…فى سما الأقدار

حب النهارده…واشتاق لبكرة …

غموضه متعة…ذاقها شهريار

ليه تقطف المستقبل قبل أوانه؟

ليه تحسد الغيب على دلاله… ليه تكشف عنه الستار؟

طب لو عرفت المخبى…حتعمل إيه …

حتفرق إيه… قوللى بجد…            

حتفرق إيه لو “شهر زاد” أو شهر “طار”؟  

عجبى!!!


#علامة_تعجب #حيرة_قلم #المبدعة_الربانية 

ناقوس الخطر (9) للنابغة الذبيانى فى الاعتذار…حقك علينا يا سيادة المستشار! (الزند)

تعرفوا يا جماعة إن ديننا بيأمرنا إننا “لاااازم”نقبل إعتذار أى حد يغلط فى حقنا ويعتذر؟ حتى لو كنت حساس ومش قادر تسامحه من جواك لازم تتظاهر إنك سامحته لإننا مش معقول نفضل “نجلد!” الآخرين علشان غلطوا فى حقنا حتى إذا كان عندهم شجاعة الإعتذار!

يبقى فبول الاعتذار من صميم الدين ورسولنا الكريم ياما عفا عن ناس غلطوا فى حقه ومعتذروش أساسا…بعد كل المقدمة دى حسألكم سؤال إفتراضى إجابته معروفة:

لو الرسول عليه السلام كان عايش معانا النهارده كان حيقبل اعتذار المستشار الزند عن زلة لسانه الغير مقصودة ولا كان حيرفده من منصبه؟

أى حد رفض قبول اعتذار المستشار الزند خالف سنة الرسول عليه السلام مخالفة صريحة..والمضحك المبكى إنه بيعمل كده تحت زعم محبة السول عليه السلام و الغيرة عليه!!!

وطبعا انا حمقتى على الموضوع ده أكبر من موضوع المستشار الزند تحديدا…إللى بيحصل ده دليل على إننا بقينا مجتمع شديد القسوة يفتقر لقيم التراحم وثقافة قبول الاعتذار…فكان لازم أدق ناقوس الخطر لإن فينا قيم جميلة عمالة تنهار…ربنا يصلح الأحوال  

المستشار الزند

 

خاطرة-شعرية-هبة-حسنى

رحمة الله على ضياء فتحى شهيد قنبلة الطالبية #الشرطة_المصرية_رجال (منقول)

وسط هتافات “لا إله إلا الله.. الشهيد حبيب الله”، شيع المئات من أهالى مركز منيا القمح بالشرقية، ظهر اليوم، فى جنازة شعبية وعسكرية مهيبة، جثمان الشهيد الرائد ضياء فتحى الضابط بقسم الحماية المدنية، بمديرية أمن الجيزة. وحضر الجنازة اللواء سامح الكيلانى مدير أمن الشرقية، واللواء مجدى الشلقانى مدير الحماية المدنية بالجيزة.

وردد المشاركون فى الجنازة هتافات معادية لجماعة الإخوان المسلمين، وطالبوا بالقصاص للشهيد وشهداء الشرطة جميعا . وكان الرائد ضياء فتحى قد استشهد أمس، أثناء تفكيك عبوة ناسفة تم زرعها على بعد 15 مترًا من الباب الرئيسى لقسم شرطة الطالبية بشارع الهرم.

شهيد-الشرطة-ضياء

الجزء إللى فات من المقالة منقول من اليوم السابع و الجزء الجاى منقول من مقالات سابقة ليا بقول فيها نفس الخاطرة الشعرية بعد كل حادث إرهابى غادر…إنسوا يا إرهابيين

 

ردى على الحادث الإرهابى الغادر هو….لن تستطيعوا ‫#‏الله_أكبر‬ الإرهابيين مش حيكسرونا أبدا على فكرة أنا مع كل حادث إستشهاد بكتب الخواطر الشعرية دى علشان لازم تفضل روحنا المعنوية مرتفعة

الله أكبر الله أكبر الله أكبر

إنسوا يا إرهابيين

إيد الغدر مبتورة

يا عملاء الشياطين

الله أكبر الله أكبر الله أكبر

إنسوا يا إرهابيين

مصر حتفضل وردة ندية

شوكها يزلزل تجار الدين

الله أكبر الله أكبر الله أكبر

bbd-erhaab

فيديو يوميات ممثلة مرتجلة (2) – مونو دراما “أنا مريم…” و خاطرة شعرية “إنسوا يا إرهابيين!” فى رثاء شهداء كنيسة الوراق #لا_للإرهاب

 مريم هى الزهرة البرئية شهيدة إرهاب كنيسة الوراق. لو مريم حبت توصف آخر يوم فى حياتها حتقول إيه؟

أنا حاولت أعبر عنها و أتخيل كانت حتوصف اليوم ده إزاى فى مونودراما إرتجالية لكن و لا أى كلام يوصف بشاعة الجرم إللى إرتكب فى حقها. عزائنا إنها دلوقت فى الجنة و ربنا يصبر أهلها.

زجل “إنسوا يا إرهابيين” إللى كنت ألفته بعد أحداث كنيسة القديسيين بعد تعديل بعض كلماته لنتاسب أحدأث كنيسة الوراق

و إنتهت ليلة الفرح على صوت النحيب

و إيدين خسيسة بتعلب فى الخفا

تشعل سمانا باللهيب

كلاب مسعورة بتنهش لحمنا

و تقتل فرحنا بخنجر رهيب

فاكرين حيقدروا يكسرونا

وياخدوا الهلال من حضن الصليب

إنسوا …إنسوا… إنسوا يا إرهابيين

مصر حتفضل نبض واحد مسلمين و مسيحيين

و لا حد حيقدر يكسرها  لو حاول أيا م و سنين

دمك يا مريم مش حيروح هدر

و لا لوعة  أم…و لا لوعة  أم سلواها الأنين

ده الشعب كله هب و فاق

الأسد المصرى ساب العرين

إنت فتحتوا على نفسكوا النار

أصلكوا متعرفوش غضب المصريين!!

إنسوا …إنسوا… إنسوا يا إرهابيين

مصر حتفضل نبض واحد مسلمين و مسيحيين

و لا حد حيقدر يكسرها لو حاول أيا م و سنين

إنسوا …إنسوا… إنسوا يا إرهابيين!!

إنسوا …إنسوا… إنسوا يا إرهابيين!!

إنسوا …إنسوا… إنسوا يا إرهابيين!!

مونو_دراما_مريم_فى_رثاء_شهداء_كنيسة_الوراق_لا_للإرهاب

*** لمشاهدة أدائى فى أعمال إرتجالية أخرى يمكنكم مشاهدة بلاى ليست “يوميات ممثلة مرتجلة” ***

رباعياتى (10) – فيديو رباعية “وجه زمن!” عن مأساة حرق و سحل الشيعة – إنزلوا يوم 30 دفاعا عن الإسلام

سلام عليكم 🙂

فى فيديو نصيحة ثقافية (2) كنت فضفضت معاكوا إنى ناوية أقرأ كل يوم بعض من أعمال الراحل صاح جاهين و أألف حاجة على سبيل التدريب الإبداعى…

يسعدنى النهارده إنى أأقدم لكم  رباعية (10) فى سلسلة رباعياتى  و هى مستوحاه من رباعية الرائع صلاح جاهين:

على رجلى دم…نظرت له ما إحتملت

على إيدى دم…سألت ليه؟ لم وصلت

على كتفى دم و حتى على راسى دم 

انا كلى دم..قتلت؟ .. و الا إتقلت؟

عجبى!!

ردى المتواضع على هذه الكلمات الخالدة:

و جه زمن…السنى قتل فيه شيعى ما خجل!

دمه سال على كل بيت يشهد عالضمير إللى إتقتل

دمه ده و لا دمى؟…ما هو مصرى زيى…و إبن عمى

و عزة ربى لآخد تاره و إنتوا معايا…ننور العتمة بأمل 

عجبى!! 

رأيى المحايد فى الرباعية دى إنها  أحسن من المحاولات السابقة  بس لسه  مش تحفة فنية بس يهمنى جدا جدا جدا….إلى ما لانهاية أعرف رأيكم 🙂

رباعياتى (8) – إللى بيته إنهدم يدور فى بيت الشعر على معنى…عجبى!!

سلام عليكم 🙂

فى فيديو نصيحة ثقافية (2) كنت فضفضت معاكوا إنى ناوية أقرأ كل يوم بعض من أعمال الراحل صاح جاهين و أألف حاجة على سبيل التدريب الإبداعى…

يسعدنى النهارده إنى أأقدم لكم  رباعية (8) فى سلسلة رباعياتى  و هى مستوحاه من رباعية الرائع صلاح جاهين:

كروان جريح مضروب شعاع م القمر

سقط من السماوات فؤاده إنكسر

جريت عليه قطة عشان بتلعه

أتاريه خيال شعراء و مالهوش أثر

عجبى!!

ردى المتواضع على هذه الكلمات الخالدة:

يا شاعر إشعر…سلطن…قول و متعنا

خلينا نتوه فى سردابك…التوهة تجمعنا

نترجى قلمك يرسم دربنا …و صوتك الهادر يصحى أحلامنا

ما إللى بيته إنهدم يدور فى بيت الشعر على معنى

عجبى!! 

ما رأيكم دام فضلكم 🙂