Archive for the ‘شوفوا إسلامنا الحقيقى’ Category

في ليلة “قدرك” أحسِن ظنك بربك – من روائع الأدعية القرآنية #المبدعة_الربانية

تجلى حسن الظن بالله في أروع صوره في دعاء سليمان عليه السلام “قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّن بَعْدِي ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ” (ص – 35)

فسليمان عليه السلام كان موقنا بقبول توبته وبعظيم قدرة وجلال ربه ولذلك فهو بادر بطلب أمرا عظيما (من رب أعظم)  فور التوبة مباشرة…

سليمان عليه السلام ترفق بنفسه يقينا منه بسعة عفو ربه فقد كان واثقا في قبول توبته …وإمعانا منه بحسن الظن في الله طلب منه ملكا لا ينبغي لأحد من بعده مناجيا ربه باسمه الوهاب…

ومما يثير التأمل أن فتنة سليمان عليه السلام كانت مرتبطة بالملك ورغم ذلك فهو لم يتوان عن طلب أمر متعلق بالملك ولكنه طلبه في إطاره الصحيح مغلفا بحسن الظن بالله…

إذا تأملنا في معظم ذنوبنا سنجد أنها تحمل في طياتها احتياجات غير ملباه أو أهداف مشروعة لكن أحيانا  الضعف البشري يقودنا إلى محاولة تلبيتها بطرق لا ترضي الله.

في ليلة قدرك أدعوك أن تقتدي بسليمان عليه السلام في حسن ظنه بربه…

استغفر لذنبك ثم اطلب ما شئت بلا تردد…

رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي وهب لي …” استبدل ال … بطلب مرتبط بالذنب الذي قادك إليه ضعفك الإنساني…

ترفق بنفسك فالله ربك…

#المبدعة_الربانية

Advertisements

بإذن الله سأكون ضيفة برنامج “يوم جديد” على قناة النيل الثقافية يوم 29 مايو للحديث عن التسامح #المبدعة_الربانية

بإذن الله سأكون ضيفة برنامج “يوم جديد” على قناة النيل الثقافية يوم 29 مايو حوالى الساعة 10 صباحا. الحوار سيدور حول أهمية التسامح في حياتنا وشرح أهم ما تضمنته ورشة “سامح نفسك أولا…

أتشرف بمتابعتكم وأسألكم الدعاء…#المبدعة_الربانية

“أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ” – أهم أهدافي الروحانية في رمضان #المبدعة_الربانية

قال تعالى في كتابه العزيز:

وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَن سَفِهَ نَفْسَهُ ۚ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130) إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ ۖ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ( البقرة- 131) – صدق الله العظيم

وكما يتضح من سياق الآيات فقد كان تسليم إبراهيم عليه  السلام لله هو سبب اصطفائه في الدنيا وحسن عاقبته في الآخرة…

واالآيات التي تدعونا إلى اتباع “ملة إبراهيم حنيفا” لا تحصى في القرآن الكريم…

والتسليم لله هو السر في سعادتي الدنيا والآخرة لأنه يحرر الإنسان من قيود التعلق بالدنيا الزائلة…فيصير ملكا متوجا في ملك ربه…سابحا في بحر التوكل فلا تقو عليه أمواج الحياة مهما كانت عاتية…

السؤال الذي ألح عليا كثيرا بعد إدراكي لقيمة التسليم لله وروعته هو:

كيف أصل إلى قمة “مقام التسليم”؟ 

كيف أحقق التسليم في حياتي بصورة تشابه ملة أبينا إبراهيم؟ 

وقد ألهمني الله تعالى أن أجتهد لنيل هذه الغاية العظيمة بالاعتياد على الممارسات الروحانية التالية:

أولا ذكر قوله تعالىأَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ” مائة مرة يوميا مع حضور القلب في أوقات النفحات الروحانية كوقت السحر أو وقت الفجر.

ثانيا أن أحرص على استشعار معنى التسليم الكامل لله تعالى عند ترديد دعاء الخروج من المنزل بما فيه من توكل على الله أو أي ذكر يتضمن معنى التوكل 

ثالثا أن أحيا حالة من التسليم المطلق من خلال تأمل  تجليات أسماء الله “الوكيل” – “الولي” – “المدبر” – “المهمين” في يومي.

وقد بدأت تطبيق هذه الممارسات مع بداية شهر رمضان المبارك وأطمح – بفضل الله وعونه وتوفيقه – أن أجد حلاوة التسليم الخالص في قلبي في المستقبل القريب…

أدعوكم لإحياء عبادة التسليم في قلوبكم…ففيها السعادة والسلام ورضا الرجمن…

في انتظار تعليقاتكم وأسألكم الدعاء…

 

من تجليات اسم الله البديع: إوعى تصدق إنك… #تأملات_فارقة #المبدعة_الربانية

إوعى أبدا تحس بالضآلة والدونية لإنك روح الله …وربك اعتنى بيك ورعاك في كل شأن من شؤونك…شوفوا الفيديو علشن تعرفوا عناية ربنا بينا مع كل نفس بناخده …أنا لما بشوف الفيديوهات دي عادة بشعر بامتنان شديد لإني من تجليات إسم الله البديع…النهارده التأمل الإضافي إللي جاللي إن أكتر ذنب ممكن يزعل ربنا مننا إننا في لحظة من اللحظات ننسى قيمتنا ونحس بالضآلة أو الدونية….مينفعش ربك يرعاك في كل نفس بتاخده وتسمح لبشر أو لظروف خارجية تقلل من قيمتك…

إزعل…اغضب…كسر أي حاجة تقابلك…لكن إوعى ولو للحظة واحدة تصدق إنك قليل!
#حب_نفسك_لإن_ربك_بيحبك
#المبدعة_الربانية

بإذن الله سأكون ضيفة برنامج “يوم جديد” على قناة النيل الثقافية يوم 26 نوفمبر #المبدعة_الربانية

بإذن الله سأكون ضيفة برنامج “يوم جديد” على قناة النيل الثقافية يوم 26 نوفمبر حوالى الساعة 10 صباحا. الحوار سيدور حول كتبي الدينية “إشراقة روح 1” الذي تم نشره وكتاب “إشراقة روح 2” الذي سيتم نشره قريبا بإذن الله وأيضا سأشرح وجهة نظري في الطريقة المثلى للاحتفال بالمولد النبوي الشريف.

أتشرف بمتابعتكم وأسألكم الدعاء…#المبدعة_الربانية

توفيت إلى رحمة الله لويز ل. هيز الكاتبة الأمريكية مثلى الأعلى فى التسامح فى سن ال 90

%d9%84%d9%88%d9%8a%d8%b2-%d9%87%d9%8a%d8%b2

 

توفيت إلى رحمة الله لويز ل. هيز الكاتبة الأمريكية مثلى الأعلى فى التسامح فى سن ال 90 …لويز عفت عن من اغتصبها فى سن الخامسة فكانت النتيجة أنها نجت من مرض السرطان دون تدخل جراجى…

سبحان الله من دقائق قليلة كنت بتفرج على تفسير الشيخ الشعرواى لقوله نعالى “خذ العفو…” وذكر فى تفسير الآية أن الإنسان حينما يعفو عمن ظلمه هو الذى “يأخذ” الخير وذلك هو السر فى قوله تعالى “خذ العفو” أى “خذ (خير) العفو.”

لويز نجت من مرض لعين بسبب قدرتها الفائقة على التسامح وأمضت 90 عاما من عمرها سفيرة للحب…رحمة الله عليها. هذه المقالة تحكى قصتها المؤثرة بالتفصيل… رحمة الله عليها…

مقتطفات من كتاب “إشراقة روح 2” (1) – اغتصبها فى سن الخامسة فسامحته فنجت من مرض قاتل…إنها لويز ل. هيز الأسطورة

فيديو حوار الكاتبه هبة الله حسنى على قناة “الفتح” عن وسائل تحقيق النجاح والتوازن فى حياة المرأة #المبدعة_الربانية

 

تشرفت باستضافنى على قناة الفتح فى االقرآن الكريم فى برنامج الفتح فى المجتمع وتناول اللقاء أهمية إحياء الجانب الإيمانى والروحانى فى حياة المرأة كى تستطيع نحقيق انجاح والتوازن فى حياتها وتضمن الحوار الحديث عن وسائل عملية لحسن تدبر القرآن الكريم حتى يكون نورا تهتدى به فى حياتها وتحقق من خلال اتباعه سعادتى الدنيا والآخرة بإذن الله. أتشرف بمتابعتكم وأسالكم الدعاء. فى انتظار تعليقاتكم…