Archive for the ‘صور معبرة’ Category

في ليلة “قدرك” أحسِن ظنك بربك – من روائع الأدعية القرآنية #المبدعة_الربانية

تجلى حسن الظن بالله في أروع صوره في دعاء سليمان عليه السلام “قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّن بَعْدِي ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ” (ص – 35)

فسليمان عليه السلام كان موقنا بقبول توبته وبعظيم قدرة وجلال ربه ولذلك فهو بادر بطلب أمرا عظيما (من رب أعظم)  فور التوبة مباشرة…

سليمان عليه السلام ترفق بنفسه يقينا منه بسعة عفو ربه فقد كان واثقا في قبول توبته …وإمعانا منه بحسن الظن في الله طلب منه ملكا لا ينبغي لأحد من بعده مناجيا ربه باسمه الوهاب…

ومما يثير التأمل أن فتنة سليمان عليه السلام كانت مرتبطة بالملك ورغم ذلك فهو لم يتوان عن طلب أمر متعلق بالملك ولكنه طلبه في إطاره الصحيح مغلفا بحسن الظن بالله…

إذا تأملنا في معظم ذنوبنا سنجد أنها تحمل في طياتها احتياجات غير ملباه أو أهداف مشروعة لكن أحيانا  الضعف البشري يقودنا إلى محاولة تلبيتها بطرق لا ترضي الله.

في ليلة قدرك أدعوك أن تقتدي بسليمان عليه السلام في حسن ظنه بربه…

استغفر لذنبك ثم اطلب ما شئت بلا تردد…

رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي وهب لي …” استبدل ال … بطلب مرتبط بالذنب الذي قادك إليه ضعفك الإنساني…

ترفق بنفسك فالله ربك…

#المبدعة_الربانية

Advertisements

“سامح نفسك أولا…”يسعدني تقديم ورشة مجانية عن التسامح في شهر التسامح يوم 26 مايو بإذن الله #المبدعة_الربانية

يسعدني تقديم ورشة مجانية “سامح نفسك أولا…”  يوم 26 مايو بإذن الله الساعة الثامنة مساء بمركز ونس. (عنوان المركز بالأسفل)

*** إضغط على الصورة لمتابعة الإيفنت على الفيس بوك *** 

كلنا نعلم أهمية التسامح لتحرير أرواحنا ولسلامنا الداخلي لكن كيف نحقق التسامح في حياتنا؟

ورشة “سامح نفسك أولا…” المجانية ستجيب عن ثلاثة أسئلة هااامة في ثلاثة مراحل متدرجة للوعي:
أولا كيف نسامح أنفسنا والآخرين بشكل عميييق بحيث نتعافي تماما من أي تجربة مؤلمة؟

ثانيا كيف نصل لمرحلة من الإرتقاء الروحاني بحيث لا يكون للمؤثرات الخارجية أي تأثير سلبي علينا؟ (بالبلدي يعني لو نورك جواك مين يقدر يطفيك؟ وإذا مفيش حاجة قدرت تضايقك مش هتحتاج تسامح أساسا 🙂 )

ثالثا كيف نتسامح مع أقدار الله وحكمته العليا؟ وكيف نفهم قوانين لعبة الحياة فنكون دائما من الفائزين؟


إزاي نقدر نتدرج ونوصل لهذه المراحل الرائعة من الوعي؟🤔 سؤال جميل…شرفوني في الورشة وانتوا تعرفوا الإجابة 🙂


لتمام الاستفادة من الورشة أنصح من سيشرفونني بالحضور بالمشاركة الفعالة في جميع التدريبات والأنشطة العملية…
ويسعدني أن أهدي نسخة من كتابي “إشراقة روح 1” لكل الحاضرين…

أتشرف بحضوركم ومتابعتكم وأسئلكم الدعاء… 🙏
#المبدعة_الربانية

عن المدربة:

من أنا في سطور…
هبة الله حسني – التي تعتز بلقب “المبدعة الربانية” – هي كاتبة ومدربة ورسامة كاريكاتير فضلا عن شغفها بممارسة كل أنواع الفنون. صدر لها كتاب “إشراقة روح 1” ضمن سلسلة كتب “إشراقة روح” وهي أول سلسلة لكتب تفاعلية توظف التنمية البشرية والكاريكاتير والشعر فى التعمق فى فهم ودارسة آيات القرآن الكريم.
كما قامت بنشر كتاب باللغة الأنجليزية “Read My Pook, Beoble!” على موقع “أمازون” وعلى منصة “كتبنا”.
وقدمت ورش تدريبية في مجالات متنوعة منها الثقة بالنفس والتفكير الإيجابي ومهارات التواصل وحصلت على عدة جوائز فنية وأدبية بتوفيق الله.

يمكنكم الإطلاع على كتبي وتحمليها من خلال هذا الرابط:

أتشرف بمتابعتكم وأسألكم الدعاء…
#المبدعة_الربانية

عن المكان:
ونس .. ساحة ثقافية فى مصر الجديدة .. تنظم و تستضيف العديد من الفعاليات و الأنشطة التى تهتم بتطوير و تنمية الإنسان و المجتمع من فنون و آداب.
ونس للفنون و التنمية – 8 عثمان ابن عفان خلف كنيسة البازيليك و قرب فندق بيروت – أمام راديو شاك – الدور الثالث – مصر الجديدة.
تليفون: 01098731577
بريد اليكترونى: wanas.egy@gmail.com

“أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ” – أهم أهدافي الروحانية في رمضان #المبدعة_الربانية

قال تعالى في كتابه العزيز:

وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَن سَفِهَ نَفْسَهُ ۚ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130) إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ ۖ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ( البقرة- 131) – صدق الله العظيم

وكما يتضح من سياق الآيات فقد كان تسليم إبراهيم عليه  السلام لله هو سبب اصطفائه في الدنيا وحسن عاقبته في الآخرة…

واالآيات التي تدعونا إلى اتباع “ملة إبراهيم حنيفا” لا تحصى في القرآن الكريم…

والتسليم لله هو السر في سعادتي الدنيا والآخرة لأنه يحرر الإنسان من قيود التعلق بالدنيا الزائلة…فيصير ملكا متوجا في ملك ربه…سابحا في بحر التوكل فلا تقو عليه أمواج الحياة مهما كانت عاتية…

السؤال الذي ألح عليا كثيرا بعد إدراكي لقيمة التسليم لله وروعته هو:

كيف أصل إلى قمة “مقام التسليم”؟ 

كيف أحقق التسليم في حياتي بصورة تشابه ملة أبينا إبراهيم؟ 

وقد ألهمني الله تعالى أن أجتهد لنيل هذه الغاية العظيمة بالاعتياد على الممارسات الروحانية التالية:

أولا ذكر قوله تعالىأَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ” مائة مرة يوميا مع حضور القلب في أوقات النفحات الروحانية كوقت السحر أو وقت الفجر.

ثانيا أن أحرص على استشعار معنى التسليم الكامل لله تعالى عند ترديد دعاء الخروج من المنزل بما فيه من توكل على الله أو أي ذكر يتضمن معنى التوكل 

ثالثا أن أحيا حالة من التسليم المطلق من خلال تأمل  تجليات أسماء الله “الوكيل” – “الولي” – “المدبر” – “المهمين” في يومي.

وقد بدأت تطبيق هذه الممارسات مع بداية شهر رمضان المبارك وأطمح – بفضل الله وعونه وتوفيقه – أن أجد حلاوة التسليم الخالص في قلبي في المستقبل القريب…

أدعوكم لإحياء عبادة التسليم في قلوبكم…ففيها السعادة والسلام ورضا الرجمن…

في انتظار تعليقاتكم وأسألكم الدعاء…

 

من روائع شكسبير …تأملات خلابة عن البالونات…#المبدعة_الربانية

جاللي البوست ده على الواتس آب وانبهرت بما احتواه من جمال وعمق وقررت أنشره على أوسع نطاق وطبعا لازم أبدأ بقرأ مدونتي الأعزاء…استمتعوا 🙂

كتب شكسبير في أحد مؤلفاته….

لو أن الله يرزقني إبناً…… 
سأركز ان تكون البالون أكثر ألعابه…..
وأشتريه له بإستمرار…..
فلعبة البالون تعلمه الكثير من فنون الحياة……

تعلمه أن يصبح كبيرا ولكن بلا ثقل وغرور.. 
حتى يستطيع الإرتفاع نحو العلا ..

تعلمه فناء ما بين يديه في لحظة…..
وفقدانه يمكن أن يكون بلا مبرر أو سبب .. 
لذلك عليه أن لا يتشبث بالأمور الفانية…..
ولا يهتم بها إلا على قدر معلوم…..

وأهم ما سيتعلمه…..
أن لا يضغط كثيرا على الأشياء التي يحبها…..
وأن لا يلتصق بها لدرجة يؤذيها ويكتم أنفاسها……
لأنه سيتسبب في إنفجارها ويفقدها للأبد.. 
بل الحب يكمن في إعطاء الحرية لمن نحبهم……

وسيعلمه البالون….. 
أن المجاملة والمديح الكاذب وتعظيم الأشخاص للمصلحة.. يشبه النفخ الزائد في البالون…..
ففي النهاية سينفجر في وجهه .. 
وسيؤذي نفسه بنفسه…….

وفي النهاية سيدرك…..
أن حياتنا مرتبطة بخيط رفيع……
كالبالونة المربوطة بخيط حريري لامع……
ومع ذلك تراها ترقص في الهواء……. 
غير آبهة بقصر مدة حياتها أو ضعف ظروفها وامكانياتها.. 

نعم سأشتري له البالون باستمرار……..
وأحرص أن انتقي له من مختلف الألوان………
كي يحب…..
ويتقبل الجميع بغض النظر عن اشكالهم وخلفياتهم…..

 

تأملات ولا أروع…يا رب تكون عجبتكم ومست وجدانكم بعمق

في انتظار تعليقاتكم…

#المبدعة_الربانية

“أينعت” – قصة قصيرة جدا من تأليفي…#المبدعة_الربانية

نفضت التراب عن مذكراتها البالية، فتراقصت الحروف أمام عينيها تراوغها بدلال خلاب. وقبل أن يجرفها تيار فضولها الكاسح، صفعتها مشاعرها المتضاربة بقسوة ووحشية. فباتت لا تجرؤ على طي الصفحات، كأنها تقتنص ما ليس لها… كأنها تنتهك خصوصية إمرأة أخرى…وكأن يديها المرتعشتين اليوم لم تخطا بالأمس تلك ال…

وقبل أن يغتالها الخزي ويلتهمها الندم، تجلت أمامها الحقيقة ناصعة…نقية…بيضاء بلون قلبها. لقد انمحت تلك السطور من عقلها ووجدانها لأن القدر كتب شهادة ميلادها مرات عديدة. وبقدر ما كان المخاض موجعا، فقد كان شافيا. فاليوم قد أينعت كفراشة طليقة أثملها ضؤ الشمس حينما داعب عينيها للوهلة الأولى. فهل تعود طوعا إلى “شرنقة” الماضي؟!

 

في انتظار تعليقاتكم…

فيديو للبنات فقط (7) الحب شنكلة! تعملي إيه إذا وقعتي في “العشق الممنوع”؟ #المبدعة_الربانية

بمناسبة الفلانين حبيت أفكر كل البنات الحلوين إن الحب شنكلة! بس الخبر السعيد إن كل شناكل الكون متقدرش تقيدك أول ما تستوعبي إن الماضي سجن في ايديكي مفتاحه… رغم إن أنا مؤخرا اتفرجت على مسلسل “حكايات بنات” الجزء التاني على اليوتيوب وده كفيل إنه يدي لأي حد بيشوفه جرعة كآبة مكثفة 😦 بس أنا عملت المعجزة وطلعت من المسلسل بتأملات مفيدة ورغم إن عنوان الفيديو يوحي بالنكد الأزلي إلا إنك إن شاء الله هتلاقي فيه كلام إيجابي جدا وواقعي في نفس الوقت… ياللا يا بناتيت سيبوا كل إللي في إيديكم وتعالوا نقعد مع بعض قعدة حب وفضفضة ونجاوب مع بعض على أسئلة مهمة:

*  تعملي إيه إذا وقعتي في العشق الممنوع؟

* إزاي تقدري “تعذري!” إنسان ملك عليكي كل مشاعرك ورغم كده مبادلكيش نفس المشاعر وتخرجي من تجربتك معاه بأروع الدروس؟

* تأملات راااائعة في قصة زليخة مع سيدنا يوسف عليه السلام

*  إزاى تكوني حرة وسعيدة ومنفتحة؟

* إزاي تدركي إن الماضي سجن في ايديكي مفتاحه؟

  *سر السعادة والروقان يكمن في الثقة بالله وتوقع أن أي شىء (تعرفيه أو معترفيهوش) ممكن يحصل وإنك هتكوني سعيدة مهما يحصل…فتعيشي حياتك كلها تستقبلي مفاجأت ربك بشغف واستمتاع مصداقا لقوله تعالى: “رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير”  صدق الله العظيم

* هنعيش مع بعض تأملات في معاني جميلة تضمنتها الآية الكريمة “ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما

وختاما هنتناول بالشرح والتفصيل الفرق الشااااسع بين أغنية “هتمناله الخير” وأغنية “أصعب حب“!!! وكمان هنعيش مع معاني عمييييقة تناولتها أغنية الفنان إسماعيل يس والفنان شكوكو “الحب بهدلة”  🙂

فيما يتعلق بروعة الانفتاح وانتظار المفاجأت الربانية بشغف واستمتاع ألفت الخاطرة الشعرية “شهرزاد وشهر طار” وبعتبرها من أروع ما كتبت…

إن شاء الله الفيديو والخاطرة الشعرية يعجبوكم ويلهموكم 🙂 في انتظار تعليقاتكم…

صورة حتغير حياتك (8) قطتين رااااائعتين وتأملات أروع #المبدعة_الربانية

صورة جميييلة وتأملات أجمل…الصورة الرائعة دي صورتها بكاميرا موبايللي من سنة 2012 وأثارت فيا تأملات كتيرة من ساعتها. إنما قبل ما أكلكلم عن تأملاتي من فضلكم اكتبوا تعليق على الصورة وبعد ما تقرأوا تأملاتي ممكن تكتبوا تعليق تاني لو حبيتوا…هدفي من كده إني أعرف تعليقكم المبدأي على الصورة وهل نظرتكم لها هتتغير بعد ما تقرأوا تأملاتي؟؟

* أول تأمل ليا في الصورة كان تأمل رمزي جدا وتزامن مع أحداث الثورة فحسيت إن التحام القطتين على اختلاف ألوانهم يرمز لوحدتنا الوطنية المنشودة…

*ولما ألفت كتابي الإنجليزي Read My Pook, Beoble! إللي بحكي فيه عن حياتي بين مصر وكندا وأروع الدروس المختلفة إلي اتعلمتها من العيش في ثقافات متناقضة استخدمت صورة القطتين برضه. لكن المرة دي مكنتش برمز بيهم لتكامل حياتي بين الشرق والغرب لكن كنت برمز لروعة التناغم البشري بين كل جنسيات العالم إللي عايشته في مدينة تورنتو. حياتي في كندا مش بس علمتني أتقبل الاختلاف لكن بعد شوية بقيت “بحب” الاختلاف لدرجة العشق لأن تعاملي مع ثقافات مختلفة وسع أفقي وألهمني بشكل تعجز الكلمات عن وصفه…

 **** اضغطوا على الصورة لتحميل كتابي Read My Pook, Beoble!  ****

* في رمضان إللي فات اشتركت في مسابقة تصوير للتعبير عن سيرة الرسول عليه السلام واستخدمت نفس الصورة مصحوبة بالآية الكريمة “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين” وعملت ربطت بين ألوان القطط والألوان المستخدمة في الآية الكريمة…

* مؤخرا شكل القطتين فكرني باليين واليانغ  🙂  علامة اليين واليانغ ترمز لكيفية عمل الأشياء في العلم الصيني القديم. الدائرة الخارجية تمثل “كل شيء”، بينما الشكلان الأبيض والأسود داخل الدائرة يمثلان التداخل بين طاقتان متضادتان، طاقة اليين “الأسود” وطاقة اليانغ “الأبيض” الطاقتان المؤديتان لحدوث أي شيء في الحياة.

يا ترى دى هتكون آخر تأملاتي مع القطتين؟ مأظنش…

 

يا ترى كاميرا موبايللي هتخليني ألقط صورة أروع من كده في يوم من الأيام؟ جايز جدا لأن الجمال في الكون لا حدود له…في انتظار تعليقاتكم 🙂