Archive for the ‘مقالات’ Category

فيلم “الضيف” ما له وما عليه! محاولة جادة للنقد البناء.. #المبدعة_الربانية

اتفرجت مؤخرا على فيلم “الضيف”.. الفيلم في مجمله عجبني وكالعادة خالد الصاوي تفوق على نفسه وأحمد مالك قدم دور مميز.. استمتعت جدا بالمشاهد الحوارية الطويلة لأنها  كانت تشبه المناظرات اللي بتعرض الرأي والرأي الاخر ..

وأنا في المجمل متفقة مع كل الأراء اللي طرحها الفيلم من وجهة نظر شخصية خالد الصاوي كممثل للإسلام المعتدل فيما عدا جزئية الحجاب!

الكلام عن إن الحديث المنسوب للرسول عليه الصلاة  والسلام في الحجاب حديث ضعيف ممكن يكون صحيح .. لكن ليه في تجاهل للآيات القرآنية الصريحة اللي أمرت النساء بتغطية الشعر والجسم؟ كل معارضي الحجاب بيتجاهلوا هذه الآيات رغم أن نسبة كبيرة منهم مؤمنين بالقرآن في حد ذاته!

ومنطقهم المقبول أن الإمام  البخاري وغيره من علماء السلف –  مع كامل تقديرنا لعلمهم واجتهادهم – مش معصومين وإننا مينفعش نعيش بعقلية “هكذا الفينا عليها اباءنا” وده كلام مقبول تماما بالنسبة لي. لكن سبحان الله ان منطقهم ده تلاشى في ثانية لما حبوا يتكلموا عن الحجاب وفجأة بقى عدم تحجيب الشيوخ لبناتهم في منتصف القرن الماضي دليل ان الحجاب مش فرض! هو احنا بنقلد الشيوخ وننقاد لهم بشكل أعمى. ولا بنشغل عقولنا؟ اشمعنى مع الحجاب بقيت ممارسات بعض الشيوخ في منتصف القرن الماضي مثل يحتذى ؟!!!

والأهم من كده ايه رأيكم في آيات الحجاب الصريحة في القران؟

سمعت اقاويل غير صحيحة ان الفيلم بيحرف القرآن. ده كلام غلط وغير منصف. الكاتب فيما يتعلق بالحجاب تجاهل الايات القرآنية الخاصة به ولم ينقاشها اطلاقا واكتفى بالكلام عن حديث ضعيف كإن هو  الدليل “الوحيد” على ان الحجاب فرض !!

وعلى فكرة الكاتب ابراهيم عيسى اخته منتقبة وزوجها سلفي وده كلام انا سمعته منه شخصيا فهو إنسان منفتح من وجه نظري وبيعجبني فيه حبه الشديد للغة العربية وعلشان كده اذا قابلته مرة هسأله عن رأيه في الآية الكريمة “وليضربن بخمرهن على جيوبهن”.  الخمار يعني غطاء الرأس في اللغة العربية.. واللام لام الأمر..فياترى هو فاهم الآية دي إزاي؟

بعيدا عن هذا الأمر الكاتب قر ببراعة يفسر إزاي بنت خالد الصاوي في الفيلم -رغم تربيتها المنفتحة _ انجذبت لأحمد مالك رغم تشدده.. البنت قالت لوالدتها إن الحرية الشديدة إللي أهلها قدموهالها كانت “عبء” شديد عليها فكانت محتاجة حد يديها توجيهات مباشرة…

فعلا التبعية سهلة والحرية مرهقة للعقل والفكر لكن الحرية هي نعمة أجل نعم الله سبحانه وتعالى علينا ولولاها لما كان هناك أي معنى أو منطق لوجود الجزاء في الآخرة…الحرية مرهقة ولها ثمن يدفعه طواعية كل إنسان “اختار” ألا ينقاد للمألوف.  (الجملة الأخيرة دي تأمل من عندي ملوش دعوة بالفيلم لكن أعجبت ببراعة إبراهيم عيسى إنه يوجد مبرر مقنع لانجاذب فتاة منفتحة لشاب متشدد.)

أرجو في النهاية أن يكون عندنا سعة صدر للنقاش الراقي والرد على الحجة بالحجة زي ما انا عملت في حدود علمي المتواضع .. اي دعاوي بتكفير ابراهيم عيسى أو منع الفيلم تعتبر جمود وحكر على حرية الرأي خصوصا ان الفيلم لم يحرف القرآن إطلاقا .

وختاماً أرجو إن اللي مشافوش الفيلم “ميستسهلوش” ويصدروا حكم غيابي على حاجة مشافوهاش..

في انتظار تعليقاتكم…

#المبدعة_الربانية

سامح نفسك أولا (1) إزاي تفهم و”تحترم” احتياجاتك؟ #ورشة_سامح_نفسك_أولا #المبدعة_الربانية

كل فكرة وإحساس وشعور وكلام وسلوك مهما بدا سيئا دايما بيكون وراه احتياج مشروع جدا..

على سبيل المثال الحرامي لما بيسرق بيكون عنده احتياج مشروع إنه يكون معاه فلوس لكن لما “بيختار” إنه يسرق بيكون مقتنع إن السرقة هي الطريقة “الوحيدة” إللي يقدر يلبي بيها احتياجه..

في فرق كبييييير بين الاحتياج ووسائل تحقيقه..

الاحتياجات محايدة ومشروعة تماما ومينفعش نتجاهلها أو نلوم نفسنا عليها.. إنما علينا إننا نختار وسائل مشروعة لتلبية هذه الاحتياجات..
إيه علاقة كل ده بالتسامح بصفة عامة؟ وبإنك تقدر تسامح نفسك أولا؟

العلاقة إن أي سلوك صدر منك فيه إسائة لنفسك أو للآخرين كان وراه احتياج مشروع.. فمهم جدا علشان دايرة التسامح تكمل إنك تفهم إيه الاحتياج المشروع إللي كان ورا سلوكك ده علشان تقدر تحققه بطرق تانية إيجابية وبناءة.

مثال: إدمان وسائل التواصل الاجتماعي مشكلة مضايقة ناس كتير لكن هي في الحقيقة وراها احتياج للتواصل… فبدل ما نفضل نلوم نفسنا على الجلوس فترات طويلة على مواقع التواصل علينا إننا “نحترم” احتياجنا للتواصل وبدأ نكون علاقات اجتماعية تناسبنا وتلبي احتياجتنا…

علشان كده إدراك الاحتياجات مهم جدا للقدرة على التسامح وتجاوز الأحداث المؤلمة في الحياة..

مثال آخر: إنسان عانى طول حياته من قسوة آبائه إزاي يقدر يسامحهم تماما؟
لا يكفي إن الإنسان يقول لنفسه إن أهلي كان نتيهم كويسة وعملوا إللي يقدروا عليه.. الكلام ده صحيح بالفعل لكن احتياج ها الإنسان للشعور بالحب والأمان لازم يتلبى..

وبالتالي الإنسان الواعي هو إللي بيربط كل أفكاره ومشاعره وسلوكياته (تجاه نفسه والآخرين ) باحتياجاته المشروعة..

إذا كانت الأفكار أو المشاعر أو السلوكيات متفقة مع قيمه يبقى يستمر عليها لإنه “بيحترم” احتياجاته وإذا مكانتش متفقة مع قيمه يشوف وسائل تانية لتلبية احتياجاته وساعتها هيقدر يحقق التوازن في حياته وهيقدر يسامح نفسه والآخرين والأروع كمان إنه هيقدر يفهم احتياجات الآخرين إللي بتكون السبب في سلوكياتهم تجاهه فهيكون سهل جدا عليه إنه يسامحهم ويعذرهم..

أول وأهم خطوة لاكتمال دائرة التسامح هي:إدراك الاحتياجات

هذه القائمة تعرض حصر لأهم الاحتياجات الإنسانية يمكنك الرجوع لها دائما علشان تفهم نفسك وتفهم الآخرين بعمق وتعيش حياة كلها حب وجمال وتسامح بإذن الله 🙂

في انتظار تعليقاتكم…

اعرف نفسك (1) – سبحان من أبدع خلقنا بحب #المبدعة_الربانية

سبحان من أبدع خلقنا بحب وجمال وإتقان وإحسان يليق بجلاله وعظم قدرنا عنده…

احنا محتاجين نتعرف على إعجاز خلق الله تعالى في الكون وفي أنفسنا فاسمحوا الله النهارده إننا ناخد مع بعض حصة أحياء بهدف “إحياء” عبادة التفكر والتدبر والتأمل في القلوب..

فطبعا لازم نبدأ بالقلب ونتفرج على فيديو بيشرح وظائف القلب وتركيبه والفرق بن الشرايين والأوردة والدورة الدموية الصغرى والكبرى…الفيديو مناسب لأي مشاهد مهما كان مستوى علمه.. استمتعوا بمعرفة قلوبكم وسبحوا بحمد ربكم 🙂

الفيديو التالي يشرح وظيفة الجهاز الهضمي بالتفصيل ويشرح جميع المراحل التي يمر بها الطعام في جسم الإنسان ويشرح وظائف الفم واللسان والأسنان ولسان المزمار والبلعوم والمريء والمعدة والكبد والبنكرياس والمرارة والأمعاء الدقيقة والقولون…

فتبارك الله أحسن الخالقين

 

 

 

 

 

 

فيديو اندهش (6) ليه سميت كتابي الانجليزي Read My Pook, Beoble ؟! #اليوم_العالمي_للمعلم #المبدعة_الربانية

كل سنة وانتوا طيبيين بمناسبة اليوم العالمي للمعلم (5 أكتوبر).

كلنا عندنا ذكريات جميلة والعكس مع معلمينا بعضهم شجعونا وأثروا فينا بعمق وبعضهم “علموا علينا!”…

والحقيقة أنا مدينة بالفضل لأاستاذ اللغة الإنجليزية بتاعي لإن سؤ نطقه للحروف هو إللي ألهمني عنوان كتابي الإنجليزي Read My Pook, Beoble

تخيلوا لو كان بينطق إتجليزي صح كنت هلاقي عنوان منين لكتابي? 😀

رابط تصفح وتحميل الكتاب على تطبيق كتبنا:

 http://kotobna.net/Book/Details?bookID=1159

و الحمد لله نشرت نفس الكتاب  على موقع أمازون  فى شهر مايو.

 

الكتاب بتكلم فيه عن حياتى ما بين مصر وكندا بإسلوب كوميدى وطبعا كالعادة كان لازم أحط رسومات كاريكاتير ليا ومقالات عن مصر …مش عارفة إزاى قدرت ألخص تاريخ حياتى فى 12 ألف كلمة وشوية إنما تقدروا تقولوا إنى جبت كاميرا وصورت أهم اللقطات فى حياتى بإسلوب مرح ويثير التأمل فى نفس الوقت. أوعدكم إنكم حتستمعوا بكل حرف فى الكتاب…

وبما إننا بنحتفل باليوم العالمي للمعلم فلازم تتفرجوا على الفيديو ده عن حكايتي العجيييبة في تعلم اللغة الإنجليزية رغم كل الصعاب وكما هتسمتعوا بتقليدي لبعض المدرسين… 🙂

دى المقالة إللى نشرتها  عن الكتاب على موقعى الإنجليزى :

http://hebahosny.net/mybiokindleebook.htm

Overview of My Hilarious Kindle EBook “Read My Pook, Beoble!”

You zbeak London?’…’Atrocious!’ is the best word that came to mind when I remembered how my Egyptian English teacher used to pronounce English. He obviously mixed up the “Bs” with the “Ps” and the “Zs” with the “Ss”. On the plus side, the fact that I can speak proper English today only proves that I’m a miracle worker!…

Read My Pook, Beoble!” is a “Colorful Enlightenment” lived and written by yours truly: A Canadian/Egyptian artist who strives to portray the best of both worlds (the East and the West) through my thought-provokingly funny artwork.

Throughout the book, I shed light on the unusual experiences a Middle Eastern woman would go through when she immigrates to Canada alone.

The cultural shock…The unexpected summer rains on an interview date…How did “The Artist’s Way” book by Julia Cameron helped me heal my “creative scar tissues”…How did I manage to blend in and turn into a beautiful piece of the magnificent mosaic of Canadian diversity…What happened when I performed standup comedy for the first time ever…Why do I brag mySTINKY sink on my personal branding video…Why do I HATE male-dominance (Go figure!)…Why do I have a soft spot the British accent…and the list goes on.

The book includes some of my poetry and cartoon illustrations…

A Butterfly can freely choose where to fly

But as a caterpillar, she didn’t even try

Safe in her silky prison

She didn’t panic…she didn’t cry

A MASTERPIECE IN THE MAKING

She was…and will always be until the day she dies

These words sum up my journey.

Fasten your seatbelts. You’re up for a wild ride…

في انتظار تعليقاتكم…

#المبدعة_الربانية

النهر الخالد – لؤلؤة في تاج موسيقار الأجيال #المبدعة_الربانية

من أجل أن نقدم فنا كاملا، لا يمكننا أن نتخلص من أصلنا ولا يمكن أيضا أن نتجاهل معاصرتنا للواقع.

 محمد عبد الوهاب

 

مسافر زاده الخيال…
والعطر والسحر والظلال…
ظمآن والكأس في يديه…
والحب…والفن…والجماااال.

كلمات رائعة زادتها النغمات الرشيقة عذوبة وجمالا…أغنية النهر الخالد كللت هامة منتصف القرن العشرين، حيث ظهرت للنور عام 1954 من ألحان وغناء موسيقار الأجيال الحاضر الغائب محمد عبد الوهاب وكلمات الشاعر الراحل محمود حسن إسماعيل.
المقدمة الموسيقية تعجز الكلمات عن وصف روعتها وملائمتها الشديدة لما تلاها من كلمات. آلة الكمان لعبت فيها دور البطولة منذ اللحظة الأولى. فبعد مقدمة قصيرة ورشيقة غلب عليها الطابع الروحاني، تم تكرار نفس الجملة اللحنية عدة مرات تضمنت تنويعا بديعا. فتارة تعزف جميع الآلات الجملة اللحنية بالكامل، وتارة يعزف الكمان منفردا أجزاء من الجملة اللحنية فترد عليه بقية الآلات بتناغم خلاب. واختتمت نفس الجملة اللحنية للمرة الأخيرة بعزف جميع الآلات وكأنها ترمز لفضيان النيل…

اختار الموسيقار محمد عبد الوهاب مقام كرد لهذه الأغنية الرائعة وهو مقام يتناسب تماما مع روح الأغنية. فمقام الكرد من أسهل المقامات في السلم الموسيقي كما أنه يجيش بالمشاعر والعواطف. ورغم ذلك فقد أبت عبقرية عبد الوهاب الموسيقية الاكتفاء بمقام الكرد، فراح يتنقل ما بين الكرد والحجاز والشورى والسوزناك والراست.

هذا التلوين البديع جعل هذه الأغنية الخالدة محببة إلى الهواة والمتخصصين على حد السواء. بل إن بعض المتخصصين اعتبروا “النهر الخالد” من أروع الأغنيات الوصفية التي قدمها عبد الوهاب على مدار تاريخه الفني الطويل.

وأبرز ما يميز الجمل اللحنية أنها جسدت المعاني ببراعة شديدة. فحينما استمعت للنغمات الحالمة لمقطع ” والناس في حبه سُكارى… هاموا على شطه الرحيب”، لم يسعن إلا الانحناء احتراما لعبقرية هذا الموسيقار العظيم.

ورغم الجدل الذي أثير عن اقتباس موسيقار الأجيال للحن هذا المقطع من افتتاحية “هاملت” للموسيقار الروسي تشايكوفسكي، فإن هذا الأمر يحسب له لا عليه. فقدرته الفائقة على تطويع الموسيقى الغربية وإعادة توزيعها بآلالات شرقية شهادة في حقه كرائد من أبرز رواد تجديد الموسيقى العربية في القرن العشرين.

فعبد الوهاب كان متمردا على القديم وكان من أوائل الذين خلعوا عباءة حزب “المحافظين” الموسيقيين إن جاز التعبير. فهناك العديد من الأسماء اللامعة نذكر منها زكريا أحمد ومحمد القصبجي الذين – مع كامل الاعتراف بتراثهم الموسيقي الثري – آثروا الاحتفاظ بالهوية الأصلية للموسيقى الشرقية دون إضافة أو تجديد.

والجدير بالذكر أن عبد الوهاب لم ينكر اقتباساته، ولكنه أعرب عن اندهاشه من المعايير المزدوجة لمن هاجموه منفردا ولم يوجهوا نفس الانتقاد لأعلام الأدب العربي من أمثال طه حسين ومحمد حسنين هيكل وأحمد لطفي السيد رغم تأثرهم الواضح بالأدب الغربي.

المايسترو سليم سحاب كان من أبرز المدافعين عن موسيقار الأجيال، موضحا أن منظمة «اليونسكو» العالمية قد حصرت ما اقتبسه عبد الوهاب من أعمال عالمية في 13 لحنا فقط. فما اقتبسه من ألحان ليس إلا قطرة في بحر عطائه الفني الذي ذخر بمئات الألحان.

أعط فنك كل شيء تأخذ منه كل شيء.” مقولة تنسب إلى موسيقار الأجيال الذي كرَس حياته لفنه فخلف لنا هرما رابعا وصرحا شامخا تزهو لبناته بالأصالة والمعاصرة.

بالصور تحدي “حب نفسك 30 يوم”…(منقول) #المبدعة_الربانية

التدريبات الموجودة في هذا التحدي سهل ممتنع جربوا تطبقوها بأي ترتيب يناسبكم وهتلاحظوا فرق كبير في علاقتكم بنفسكم…

 

“وقليل من عبادي الشكور” – روووعة الامتنان للمنان (منقول) #المبدعة_الربانية

الإمتنان يصنع المعجزات!! 🤗

الإمتنان هو حمدالله والشكر له على النعم الكثيرة التي وهبنا اياها، وأنعم علينا بها…وهو سر من أسرار التجلي وسبب من أسباب الوفرة والبركة في الحياة؛ فالقلب الممتن مغناطيس للمعجزات.

للإمتنان طاقة هائلة وقوة ما إن تستخدمها حتى تتحول حياتك _ مهما كانت الظروف_ إلى مجموعة من المعجزات

فهو كالنظارة التي تجعلك ترى وتدرك وتلاحظ قدر النعم الموجودة في عالمك…فيمنحك الكثير من لحظات جميلة تبعدك عن السخط، لحظات تخبرك كيف أنك مازلت تنعم بالكثير، فالماء يعني، والطعام يعني، والمسكن يعني والكثير الكثير…ومن خلال قلبك الممتن لله ولنعمه التي لا تعد ولا تحصى يهديك الله إلى الرشد والصواب فالإنسان الشاكر هو الذي يتوقع الخير دائما فتجده على الدوام متجدد، متفائل، مبتسم، مفعم بالإشراق وحسن الظن بالله.

اجعل الإمتنان والشكر أسلوب لحياتك…اشكر واحمد الله

اشكر جسدك…اشكر والديك، اشكر اخوانك، اشكر أهلك، اشكر بيتك، وطنك، السماء، الارض، السماء، الشجر، الطيور، الزهور، الورد، البحر، الجو،الزمن الذي تحيا فيه، للامور الصغيرة، للتفاصيل الدقيقة، لكل شئ في هذا الكون الرائع.

إن الشكر و الإمتنان الدائم  يجعلك متصلاً بالله في كل لحظة جاذباً للخير والبركة، هو سلوك عظيم ينطوي على إيمان كامل بعظمة وقدرة الله…فلا بدّ أن يكون الشكر نابعاً من قلبك عندما تجد كل ذرة في كيانك تحمدالله…هذا هو فعلاً جوهر الإمتنان.

ف اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك.

#سهى_عودة