Archive for the ‘نبض الشارع أحداث الساعة’ Category

توفيت إلى رحمة الله لويز ل. هيز الكاتبة الأمريكية مثلى الأعلى فى التسامح فى سن ال 90

%d9%84%d9%88%d9%8a%d8%b2-%d9%87%d9%8a%d8%b2

 

توفيت إلى رحمة الله لويز ل. هيز الكاتبة الأمريكية مثلى الأعلى فى التسامح فى سن ال 90 …لويز عفت عن من اغتصبها فى سن الخامسة فكانت النتيجة أنها نجت من مرض السرطان دون تدخل جراجى…

سبحان الله من دقائق قليلة كنت بتفرج على تفسير الشيخ الشعرواى لقوله نعالى “خذ العفو…” وذكر فى تفسير الآية أن الإنسان حينما يعفو عمن ظلمه هو الذى “يأخذ” الخير وذلك هو السر فى قوله تعالى “خذ العفو” أى “خذ (خير) العفو.”

لويز نجت من مرض لعين بسبب قدرتها الفائقة على التسامح وأمضت 90 عاما من عمرها سفيرة للحب…رحمة الله عليها. هذه المقالة تحكى قصتها المؤثرة بالتفصيل… رحمة الله عليها…

مقتطفات من كتاب “إشراقة روح 2” (1) – اغتصبها فى سن الخامسة فسامحته فنجت من مرض قاتل…إنها لويز ل. هيز الأسطورة

Advertisements

“بحب النبض لما يثور…فى قلب شاعر قلمه جرىء” – كلمات متواضعة فى رثاء شاعر الإحساس سيد حجاب رحمة الله عليه

%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%a7%d8%b9%d8%b1-%d8%b3%d9%8a%d8%af-%d8%ad%d8%ac%d8%a7%d8%a8

 

“إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ “

توفى إلى رحمة الله شاعر الإحساس سيد حجاب ولم يسعفنى قلمى فى رثائه إلا من خلال خاطرة شعرية متواضعة استوحيتها من واحدة من أحب أشعاره الغنائية إلى قلبى “بحب البحر“.

%d8%b4%d8%b9%d8%b1-%d9%88%d9%81%d8%a7%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%a7%d8%b9%d8%b1-%d8%b3%d9%8a%d8%af-%d8%ad%d8%ac%d8%a7%d8%a8-%d8%b1%d8%ab%d8%a7%d8%a1

قال الشاعر الراحل فى مطلع قصيدته “بحب البحر”:

بحب البحر لما يزوم

وبعشق صرخته فى الريح

وأحس فى موجه شوق مكتوم

لناس حرة وحياة بصحيح

 

ردى المتواضع على هذه الكلمات الخالدة:

بحب النبض لما يثور

فى قلب شاعر قلمه جرىء

يرحل وحلمه أمل مبدور

وبصمة فارشة لروحنا  طريق

اجتهدت فى أن يكون رثائى ممزوجا بالأمل لإن الأمل كان حيا نابضا فى أشعار الراحل العظيم سيد حجاب رحمة الله عليه.

دماء زكية أريقت فى ذكرى ميلاد نبى الرحمة…رحمة الله على شهداء حادث الكنيسة البطرسية بالعباسية #ارهابكم_بيقوينا #مسلم_ومسيحي_ايد_واحدة #الإرهاب_لا_دين_له #تحيا_مصر

بِسم الله الرحمن الرحيم : “ لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ “صدق الله العظيم
لا حول ولا قوة إلا بالله دماء زكية أريقت فى ذكرى ميلاد نبى الرحمة…رحمة الله على شهداء حادث الكنيسة البطرسية بالعباسية
مش لاقية كلام تانى أقوله لإن الحدث جلل ومفيش كلام يوصفه
#ارهابكم_بيقوينا #مسلم_ومسيحي_ايد_واحدة #الإرهاب_لا_دين_له #تحيا_مصر
%d9%85%d8%b3%d9%85%d9%84%d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%ad%d9%89

مقالتى الإنجليزية عن فوز دونالد ترامب:حدث بالفعل! رشحت ترامب لرئاسة مصر عام 2013 فصار رئيسًا للولايات المتحدة عام 2016!

صدقوا أو لا تصدقوا يا قرائى الأعزاء:  أنا رشحت دونالد ترامب لرئاسة مصر سنة 2013!!…كان وقتها مرسى وعشيرته بيحكمونا وهو كان رجل أعمال ناجح نجاح ساحق…هو كان ومازال ملياردير فكان نفسى يكون رئيس لمصر لمدة إسبوع علشان يعين الكفاءات فى المناصب علشان مصر تقف على رجليها…وقتها مكنتش أتخيل إنه حيحى اليوم وترامب يبقى رئيس أمريكا! دنيا دوراة…

ده لينك المقالة إللى نشرتها فى موقع أمريكى سنة 2013 ورشحت ترامب لرئاسة مصر:

 http://searchwarp.com/swa878296-Because-I-Luv-Egypt-I-Nominate-Donald-Trump-For-President.htm

الأمريكان عجبتهم المقالة واعتبروها دعابة لذيذة … دلوقت لما نبؤتى اتحققت وترامب بقى رئيس أمريكا بقول ياريتنى اتمنيت
.
.
.
.
.
.
سورى يا جماعة هى أمنية خاصة شوية 🙂

 

trump

دى آخر مقالة نشرتها فى نفس الموقع الأمريكى بعد فوز ترامب…المرة دى كان لازم أوضح إنى مستاءة من تصريحاته ضد المسلمين وإنى بتمنى إنه يعتذر عنها…بعد كده عرفت إنه مسح كل كلامه المسىء للمسلمين من موقعه الرسمى بعد فوزه فى الانتخابات …واضح إن ترامب غاوى ينفذ أوامرى!

وطبعا وضحت فى المقالة انطباعاتى عن فوز ترامب بالنسبة لأمريكا والشرق الأوسط والخلاصة إنى قلت إن السياسة الأمريكية واحدة وأى رئيس بيجى بيكون مجبر على تنفيذها فبالنسبة لنا العملية مش فارقة!

وعلى فكرة ده نفس رأى عضو مجلس النواب الأستاذ تامر الشهاوى عضو لجنة الدفاع و الامن القومى …

شفته النهارده فى حوار على صدى البلد وعلى فكرة الأستاذ تامر الشهاوى  بيأكد إن جزر تيران وصنافير سعودية لإنه حضر مباحثتها بنفسه…

أما عن “الاحتياطات” إللى حيتبعها النائب تامر الشهاوى يوم 11/11 فهو أكد إنه حيقضى اليوم فى النادى عادى 🙂 هههههههههههه

بيتهيألى مفيش رد أبدع من كده …فعلا هو شخصية موزونة جدا واستمتعت بحواره لأقصى درحة…ويشرفنى إنى انتخبته عن دايرة مدينة نصر فى انتخابات مجلس النواب السنة إللى فاتت.

عودة إلى الشأن الخارجى … ده لينك مقالتى الإنجليزية عن فوز ترامب إللى  نشرتها النهارده:

http://searchwarp.com/swa911417-When-I-Nominated-Trump-To-Become-Egypts-President-In-2013-He-Became-U-S-President-In-2016-Go-Figure.htm

Yes, I Nominated Donald Trump for Presidency Since 2013! But There Was a Small Catch…

I did it! I nominated Donald Trump to become Egypt’s president back in 2013 as I was hoping he’d utilize his superior leadership skills to hire the right candidates for key positions. In the meantime, I was so eager to hear Trump shout out loud “You’re FIRED!” to former Egyptian president Mohammed Morsi.

I guess I was the first one to see Trump as a “president material” even before he did!  You may check my thought provokingly funny article below:

Because I LUV Egypt, I Nominate Donald Trump For President!

But enough about me…Anyway, I guess I deserve my share of a “brag” moment after all.

So aside from my apparent future prediction skills, I firmly believe that the number one reason behind Trump’s victory is Obama’s disappointing policies both internally and externally. (Still, Trump possesses undeniable qualities that I will dedicate an entire section to discuss.)

Anyway, the presidential race has been going on like a ping pong ball between the democrats and the republicans…

Starting with president Clinton, Americans had put up with one president for an entire 8 years, hoping in vain that he would meet their needs and expectations. So when it was time for a new face, they’d pick a president from the opposite party. It has become a very predictable scenario.

Personally, I’m not sure why did Americans had to wait for 8 years to make the reform even though they could’ve ended their misery after 4 years! I guess that “Judging a book by its cover” doesn’t work when it comes to U.S. presidents.

I was in Canada back in the days when George W. Bush the son was reelected and quite frankly, it was a hair-pulling event to me! (Still, I must admit the democrat candidate at the time was almost equally unimpressive!)

Let Bygones Be Bygones!…What Does Trump’s Victory Mean to Americans?

I most sincerely wish that Trump would live up to his trusting electors’ expectations. After all, the man is multi-billionaire and a highly successful businessman so I guess he’s capable of giving the U.S. economy a much-needed uplift.

In addition, I’m optimistic that he’d fulfill his promises to the working class. Fingers crossed…

What Are Some of the Qualities That I Personally Admire About Trump?

It goes without saying that Trump possesses superior leadership skills. Otherwise, he wouldn’t be able to create thriving businesses. Not only is he capable of cherry-picking the right candidates for key positions, but he’s also capable of motivating them to excel. His ginormous wealth is a living proof that this man has a vision and knows exactly what he’s doing.

On the other hand, Ivanka Trump is a living example of Trump’s parenting skills. When I saw her at Oprah show back in the days (2004 to 2006ish), more than her glowing confidence, I admired her independence.

She didn’t come across as a spoiled brat who’s walking in her rich dad’s shadow at all! She was her own person…driven and successful. That’s why; I wasn’t a bit surprised when she mentioned that her father only invested in her education. By the end of the interview, I had to give Trump thumbs up as a father.

Trump’s apparent “people skills”, if leveraged wisely, may create a thriving future for the American nation.

What Does Trump’s Victory Mean to the Middle East?

In the Middle East, we are well-aware that U.S. has preset policies that every new president must adhere to. In fact, we believe that any president has 5% or less actual decision-making power.

So, it’s not matter of whether or not such policies will be implemented…It’s just a matter of “how” and “who” will do it.

That’s why; Middle Eastern politicians believe that Trump’s talk about canceling the Iranian deal is BOGUS!

However, we most certainly hope that his Holly mission of getting rid of ISIS would be successful.

Having said that, experts believe that few names would  give us an indication about the “flavor” of Trump’s foreign policy:

1- The Foreign Minister

2- The U.S. National Security Advisor

3- The U.S. permanent U.N. member

4- The Chief of Staff at the White House

Once these names are announced, we may be able to paint a faint portrait of how the preset U.S. foreign policies would be applied under Trump’s presidency!

I’m not sure why suddenly the image of marionette dolls is popping into my mind!

Give’em the old Razzle Dazzle…Razzle Dazzle’em…

I guess I got carried away with the pessimistic tone…Sorry about that.

Let me end this article on a  high note and say that no matter who the new U.S. president was, is, or will be, yesterday, today or tomorrow, may the odds be ever in the innocent civilians’ favor…Amen.

Final Confession

I added the section “What Are Some of the Qualities That I Personally Admire About Trump?” one day after writing the original article.

For one, I decided that I didn’t want the skeptical and sarcastic tone to prevail in this article. Even more importantly, I didn’t want my objectivity to be overshadowed by the fact that I hated Trump’s super-provoking statements about Muslims.

In fact, I was so shocked when I heard him because, throughout my life-changing journey between the East and the West, I suffered fist hand from the overgeneralization “craze!” against Muslims.

As you may know already, Muslim fanatics are killing Muslims in the Middle East. In Sinai, there’s an ongoing war between the Egyptian army and terrorists. On the plus side, I do believe Trump’s statement that he would spare no effort eradicate terrorism from the Middle East. (WITHOUT crossing the redline of the preset U.S. policies for sure.)

I hope that someday Trump would apologize about his overgeneralization against Muslims. Until that day comes, I’m proud that nothing overshadows my objectivity. Now, I can sleep at night 🙂

 

رحمة الله على ضحايا حادث تحطم طائرة مصر للطيران فى البحر المتوسط #ادعم_مصر_للطيران ومبادرة #معا_من_أجل_الحياة

ادعم-مصر-للطيران

“إنا لله وإنا إليه راجعون”

رحمة الله على ضحايا حادث تحطم طائرة مصر للطيران فى البحر المتوسط رحلة 804 القادمة من باريس للقاهرة.

أنا مرضيتش أعلق على الحادث أول ما اتعرف علشان كان فى تضارب كتير فى الآراء ومحبيتش أنساق وراء الشائعات والمعلومات الغير مؤكدة..بس الأهم من كده إن كان عندى بصيص أمل إن الطيارة تظهر ويتضح إن الركاب بخير إنما إرادة الله فوق كل شىء.

ندعو جميعا للضحايا بالرحمة والمغفرة وربنا يمن على ذويهم بالصبر والسلوان…لله ما أخذ وله ما أعطى.

والجدير بالذكر إن مفيش أى جماعة إرهابية أعلنت مسؤوليتها عن الحادث ولو فى أى جماعة أعلنت بعد كده مش حيكون لها مصداقية فده يرجح احتمال إن الحادث يكون نتيجة عطل فنى…ده استنتاج منطقى منى مش مبنى على أى معلومات التحقيقات هى إللى حتبين الحقائق.

تضامن الكثير من الفنانين والشخصيات العامة فى مصر والعالم مع الحادث وشهدوا بتميز شركة مصر للطيران  منهم  الفنانة أصالة إللى غيرت تذكرة رحلتها لدبى النهارده على شركة مصر للطيران تعبيرا عن ثقتها فى الشركة وتضامنها مع الحادث.

وايضا نشر الموسيقار العالمى “يانى” رسالة تضامن مع مصر على صفحته على الفيس بوك عقب الحادث الأليم. الموسيقار يانى كان قد أحيا حفلا موسيقيا فى مصر عند الأهرامات العام الماضى والنهارده حفلة الفنانة ماجدة الرومىويوم الأحد فى فنان فرنسى كبير حيحى حفلة إن شا الله.

الفن بقوته الناعمة ممكن يلعب دور كبير فى مواجهة ما تمر به مصر من تحديات.

Yanni-حفلة-يانى-مصر-الأهرامات-2

الإعلامى أسامة كمال دعا اليوم لمباردة شعارها #معا_من_أجل_الحياة وهى أن تقوم مسيرة بالشموع لدرا الأوبرا يوم الخميس القادم يحضرها وزراء وشخصيات عامة لتأبين ضحايا الطائرة.

مبادرة-معا-من-اجل-الحياة-اسامة-كمال

رحمة الله على الضحايا…حفظ الله مصر…اللهم آمين.

 

فيديو نماذج مضيئة (7) الأستاذة حنان الجروب الفلسيطنية تحصل على جائزة أفضل معلم فى العالم وتفوز على 8000 مدرس

حنان-الحروب-افضل-معلمة_فى-العالم

 

نقلا عن الدكتور عماد الدين حسين – أبوظبي – 24 مارس 2016

ليست مجرَّد مُعلِّمة..!🎓🎓

 من يتأمَّل فوز المعلِّمة الفلسطينية «حنان الحروب» بجائزة المعلِّمة العالمية من بين 8000 معلمٍ ومعلمةٍ يمثلون 148 دولة، يدرك أن لا مستحيل مع الأمل والعمل، وأنك قد تكون قابعًا في خندق تحاصرك الخطوب والدروب ومع ذلك تملك الهمَّة والقدرة على الإبداع وتحقيق النتائج وتقديم إنجاز يُبهر العالم بأسره. لقد سطَّرت المرأة الفلسطينية البطولات على مرِّ الزمان، وها هي اليوم تتبوَّأ المركز الأول على مستوى العالم كأفضل مُعلِّمة.

 ما يثير التقدير والتبجيل لهذه المُعلِّمة القدوة أنها صنعت الإنجازات من رحم التحديات، فقد ترعرعت في مخيم «الدهيشة» للاجئين في مدينة بيت لحم، وعاشت طفولة صعبة كباقي أبناء فلسطين، ورغم ذلك استطاعت أن تنهي المرحلة الجامعية، وأن تتميز عن مُعلِّمي جيلها من خلال لعب دور إضافي كمرشدٍ تربويٍّ واختصاصي نفسي بهدف نبذ العنف وتغيير السلوكيات، حيث اعتمدت شعار (لا للعنف في التعليم) والذي يقوم على التعلُّم من خلال اللعب باستخدام تقنيات متقدمة لدعم هذه المنهجية الإبداعية المبتكرة بهدف تعزيز الثقة وغرس القيم والأخلاق في الأطفال لبناء قادة المستقبل.

 إن التفكيرَ الإبداعيَّ وغير النمطي لدى هذه المعلِّمة ألهمها أن دورَها مع طلابها ليس كدور أية معلِّمة في بلد ينعم بالأمن والأمان، إن الإرهابَ النفسيَّ والعنف اللفظي والجسدي الذي يعايشه أطفال بلد محاصر ومحتلٍّ كبلدها يتطلب أولًا تربية نفسية، وتمكينًا ذاتيًّا، وتقويمًا سلوكيًّا، وتعزيزًا أخلاقيًّا لهؤلاء الأطفال حتى يتمكنوا من مواكبة واستيعاب المناهج الأكاديمية والتعليمية؛ تفكيرها خارج الصندوق جعل منها قدوةً يَحتذي بها كل من يعيش في مثل ظروف طلابها. ما يميز التفكير الإبداعي للمُعلِّمة «الحروب» أنه مر بأربع مراحل ملهمة:

 أولًا: اتباعها أسلوبًا إبداعيًّا في استقراء واقع طلابها، حيث أيقنت أن التعليم الأكاديمي لا جدوى منه لطالب مضطرب نفسيًّا عدوانيٍّ سلوكيًّا غير متوازن أخلاقيًّا.

 ثانيًا: قيامها بتمكين ذاتها وتطوير مهاراتها وأدواتها وقدراتها من خلال حضورها العديد من اللقاءات والاستشارات التي تناقش سلوك وأداء الطفل الأكاديمي والتنموي.

 ثالثًا: ابتكارها منهجية تربوية وتعليمية مُلهِمة تمكنها من العلاج النفسي والتقويم السلوكي والأخلاقي للطلاب ممزوجًا بالتعليم الأكاديمي فأطلقت شعار (لا عنف في التعليم) وشعار وكتاب (نلعب ونتعلم). وأعدت معرضًا للوسائل والألعاب التعليمية يحتوي على أكثر من 70 وسيلة تعليمية علاجية وإثرائية، مع انتهاجها لأساليب علاجية نفسية مبتكرة مثل: استخدام التعزيز، ومحاكاة العقل الطفولي، وتفريغ الطاقات بطرق إيجابية، والاهتمام الكبير بالاحتياجات والفروقات الفردية، ومكافأة السلوك الإيجابي لدى الطلبة، بالإضافة إلى تشجيع الطلاب على ممكنات ذاتية أساسية مثل: أهمية القراءة والعلم والعمل الجماعي والتعاوني المشترك لتنمية روح الفريق مقابل الأنانية والذاتية.

 رابعًا: سعيها لتحقيق الاستدامة الخيرية، من خلال تدريب العديد  من المعلمين والمعلمات لتصبح منهجية شمولية يصل أثرها إلى كل مجتمعها؛ حيث خصصت مبلغج الجائزة وقيمته مليون دولار في دعم وتطوير منهجيتها الابتكارية وتمكين جيل جديد من المعلمين إيمانًا منها بأن المعلم هو القوة الحقيقية على الأرض القادرة على صنع التغيير المنشود.

 لقد حقق هذا الأسلوب المُمنهج نتائج باهرة، أهمُّها تغيير سلوكيات الأنانية والذاتية والعنف وأي سلوك غير سوي في طلابها، بالإضافة إلى تحسين التحصيل الأكاديمي للطلاب بشكل ملحوظ.

 لفلسطين الفخر أن أنجبت مُعلِّمة حققت الريادة الدولية، ووصلت إلى المرحلة النهائية نتيجة ابتكارها وجهودها ونالت الفوز على متنافسين من عدة دول تحتل مراتب الصدارة في تنافسية النظم التعليمية مثل بريطانيا وأستراليا وفنلندا واليابان. لقد استطاعت «الحروب» أن تضع لبنة جديدة في جدارية دولة تسعى لنقش اسمها بحروفٍ من الكفاح والمثابرة رغم التحديات الجمَّة.

 وسام علي صدر كل عربي أن يكون من بين أعضاء مجتمعه مُعلِّمة متميزة تتربع على عرش الريادة وفارسة استطاعت أن تصنع بصمة تفرُّد على مستوى العالم بأسره من بين آلاف المعلِّمين والمعلِّمات في منطقتنا الزاخرة بالتحديات والعامرة بالمتناقضات؛ لهذا فإن «حنان الحروب مُعلِّمة بثِقَل أمة، صنعت ما عجزت عن أن تقدِّمه حكومات واستراتيجيات تعليمية؛ فهي بحق ليست مجرَّد مُعلِّمة. وصدق الشاعر الكبير محمود درويش (رحمه الله) حين قال: “على هذه الأرض ما يستحق الحياة”.

 

 

حملة عالمية للتبرع أون لاين للاجئين السوريين فى أوروبا #شيييير #TheCompassionCollective

“مش معنى إنك متعرفش حاجة تبقى مش موجودة” أنا بقول الجملة دى كمقدمة مهمة إنى مسمعتش عن أى مبادرة عربية للتبرع للاجئين السوريين فى أوروبا …جايز يكون فى حملات وانا إللى مسعمتش عنها …

الحمد لله ربنا ووفقنى ولقيت حملة عالمية للتبرع أون لاين للاجئين السوريين فى أوروبا فإللى يحب يشارك له جزيل الثواب وطبعا الشييييييير مطلوب بشدة …

http://thecompassioncollective.org/

#TheCompassionCollective

TheCompassionCollective